الأخبار بالتعاون مع اتحاد الطلبة …محاضرة توعوية بالسلامة المرورية في جامعة حماة || الوفد الشبابي الطلابي العربي يزور الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. ويلتقي رئيس الاتحاد وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي || وصول الوفد  الشبابي الطلابي العربي إلى الحدود السورية اللبنانية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية || دورة في تنضيد الأبحاث بكلية الشريعة بحلب || فرع اتحاد الطلبة يطلق دورة إعداد مصور في حقوق حلب || فرع اتحاد الطلبة في جامعة قرطبة يختتم مؤتمراته الطلابية من كلية طب الأسنان || فرع معاهد حلب لاتحاد الطلبة يبدأ عقد مؤتمراته الطلابية || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية || الوحدة الطلابية في معهد التربية الرياضية بحلب تعقد مؤتمرها السنوي || فرع إدلب لاتحاد الطلبة ينفذ حملة تبرع بالدم في جامعة حلب || العنف ضد المرأة ….ندوة في كلية التربية الثانية بالسويداء || المؤتمرات الطلابية مستمرة في جامعة قرطبة الخاصة…واليوم في كلية الهندسة المعمارية || كلية اللغات الحية و العلوم الانسانية في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || بالتعاون مع اتحاد الطلبة … ندوة مرورية في جامعة حماة الاثنين القادم || الهيئة الطلابية لكلية هندسة المعلوماتية والاتصالات في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || أبطال نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يستمرون في التألق || نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي المركزي يحصد المركز الأول في بطولة الجمهورية لكرة الطاولة ||

الدراسات القانونية “تتوحد” مع كلية الحقوق في جامعة دمشق

في تصريح خاص لموقع الاتحاد الوطني لطلبة سورية قال أ.د محمد واصل عميد كلية الحقوق بأنه تم إنشاء مقراً لطلاب الدراسات القانونية نظام التعليم المفتوح في كلية الحقوق، وأصبحت الكلية بجناحين جناح للتعليم النظامي والجناح الآخر للتعليم المفتوح.

وأكد واصل أنه إنجاز مهم ، فقد أصبح الطلاب الدارسين في الدراسات القانونية يشعروا بالانتماء الحقيقي لكليتهم وليس لمركز التعليم المفتوح، وقمنا بتوحيد نماذج الكتب، والمعاملة على قدم المساواة بين النظامين بل على العكس طلاب المفتوح بالنسبة لنا هم أعلى درجة لأنهم يحصلون على علمهم بالمقابل المادي، أما التعليم العادي يحصلون على العلم مجاناً.

موضحاً أنه أصبح للطالب مرجعاً يعود له وأصبح له هوية، فجميع معاملاته وأوراقه ونتائجه وكل ما يتعلق به يمكن أن يحصل عليها من كليته وليس من مركز التعليم المفتوح.

وختم هذه خطوة رائدة في جامعة دمشق ونتمنى أن تعمم على باقي الفروع في الجامعة..

يذكر أن كلية الحقوق من أقدم وأعرق الكليات في جامعة دمشق وتضم حوالي 36 ألف طالب مابين التعليم العادي والمفتوح.

رانية وجيه المشرقي

Ranea-journal@hotmai.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات