الأخبار افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي || أكثر من 52 ألف معترض على نتائج الثانوية العامة استفاد منهم فقط 600 طالب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة تفقدية لامتحانات السنة التحضيرية || الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يلتقيان الفريق الذي عمل باجتهاد لإنجاح مراسم القسم الدستوري || تنويه يخص التسجيل بالجامعات الحكومية أو الخاصة || بمشاركة رئيس الاتحاد ….طلبة سورية يؤدون قسم الأمل .. || الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا ||
عــاجــل : تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم

الدراسات القانونية “تتوحد” مع كلية الحقوق في جامعة دمشق

في تصريح خاص لموقع الاتحاد الوطني لطلبة سورية قال أ.د محمد واصل عميد كلية الحقوق بأنه تم إنشاء مقراً لطلاب الدراسات القانونية نظام التعليم المفتوح في كلية الحقوق، وأصبحت الكلية بجناحين جناح للتعليم النظامي والجناح الآخر للتعليم المفتوح.

وأكد واصل أنه إنجاز مهم ، فقد أصبح الطلاب الدارسين في الدراسات القانونية يشعروا بالانتماء الحقيقي لكليتهم وليس لمركز التعليم المفتوح، وقمنا بتوحيد نماذج الكتب، والمعاملة على قدم المساواة بين النظامين بل على العكس طلاب المفتوح بالنسبة لنا هم أعلى درجة لأنهم يحصلون على علمهم بالمقابل المادي، أما التعليم العادي يحصلون على العلم مجاناً.

موضحاً أنه أصبح للطالب مرجعاً يعود له وأصبح له هوية، فجميع معاملاته وأوراقه ونتائجه وكل ما يتعلق به يمكن أن يحصل عليها من كليته وليس من مركز التعليم المفتوح.

وختم هذه خطوة رائدة في جامعة دمشق ونتمنى أن تعمم على باقي الفروع في الجامعة..

يذكر أن كلية الحقوق من أقدم وأعرق الكليات في جامعة دمشق وتضم حوالي 36 ألف طالب مابين التعليم العادي والمفتوح.

رانية وجيه المشرقي

Ranea-journal@hotmai.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :