الأخبار الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب || الهيئة الطلابية لوحدة الكلية التطبيقية في حلب تختتم دوريها الخاص بكرة القدم || فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم ورشة عمل تدريبية لرؤساء مكتب لاعلام والمعلوماتية ||

قطع دابر الواسطات والمحسوبيات!!

قلنا سابقاً ونؤكد اليوم أننا لم ننجح في استثمار مواردنا البشرية بطريقة صحيحة تجعلنا نستفيد منها بالشكل المناسب!.

المؤلم في الأمر أننا اليوم أحوج من أي وقت مضى لكفاءات ذات خبرة في العمل، فنحن في مرحلة صعبة وحساسة، المفروض أن يكون من أولى أولوياتها، مكافحة الفساد الإداري لأجل قطع دابر الواسطات والمحسوبيات تؤدي إلى مخالفات قانونية وتحرم أصحاب الكفاءات من حقوقهم، والمشكلة أن مثل هذه المخالفات غالباً ما تمر مرور الكرام، وكأن شيئاً لا يحدث!.

لا شك أن الدخول بتفاصيل هذا الموضوع، يحتاج لمناقشات طويلة، لكن من الضرورة لفت الانتباه اليه، فالمشكلة قديمة وما تزال مستمرة، والخوف أن تبقى ونحن مقدمون على استحقاق إعادة الإعمار الذي نحتاج فيه للكفاءات الوطنية الحقيقية، لا المتسلقة، أو كما يقولون عنها الوصولية!.

يا أصحاب القرار، نحتاج كفاءات، بل نحتاج للمحافظة عليها فنزيف الهجرة ما زال مستمراً والخوف أن ألا نجد الدواء الشافي بإجراءات حقيقية على الأرض!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :