الأخبار انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي ||

من كبر الحجر ما ضرب!!

أبدى عدد من المختصين التربويين تخوفهم من فشل تجارب ومسابقات الذكاء التي تجريها وزارة التربية، معللين السبب بكونها تأتي ضمن ظروف صعبة واستثنائية، مشيرين بذات الوقت إلى أن الوزارة أغرقت في عملية تطوير المناهج المكثفة، إضافة إلى اختبارات الذكاء والمتميزين والمتفوقين في ظل غياب الأرضية التعليمية الخصبة، وضعف في عملية تأهيل المدرسين والموجهين والكوادر التربوية المفصلية والمخابر، وكأن “المختصين” يريدون القول “من كبّر الحجر ما ضرب” وهو مثل شعبي دارج يقال كدلالة على كثرة الكلام وقلة الفعل!

وزارة التربية تبدو واثقة من خطواتها، فهي تعمل على جميع الاتجاهات وبأشكال متعددة من روائز الذكاءات المتعددة التي تساعد في الكشف عن ميول وقدرات واهتمامات التلاميذ والطلبة الموهوبين والمتميزين والمتفوقين، بهدف توجيه المواهب والقدرات الخاصة وتنميتها على نحو أفضل بما ينسجم والذكاءات التي يتميزون بها، وفق خطة إستراتيجية ورؤى مدروسة من أجل تطوير العملية التربوية إلى مستويات راقية قادرة على المنافسة في ظل تحديات مجتمع المعرفة.

يشار إلى أن هناك لجنة علمية مكونة من أساتذة متخصصين وضعت الأسئلة الخاصة بالسباق، وهي أسئلة مؤتمتة متعددة الخيارات بعشر مهارات، منها مقارنة الأشكال والذكاء اللفظي والتفكير الإبداعي وغيرها من المجالات التي ستعطي فرصة لجميع الطلاب ليتعرفوا على مؤشر الذكاء لديهم، ما سيمنحهم فرصة للحصول على الاهتمام الذي يستحقونه من ذويهم ومن المشرفين التعليميين.

كلنا أمل أن نجد طلبتنا في القمة متميزين بذكائهم وتفوقهم داخل وخارج الوطن.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :