الأخبار في ختام الملتقى الاستثماري الريادي الأول.. تبني مشاريع طلابية ريادية ومتوسط تمويلها بين ال 5 ملايين وحتى المليار ليرة .. و20 مشروعا وقعت اتفاقياتهم الليلة || فرع اتحاد الطلبة في جامعة تشرين يكرم طلاب الحقوق || الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب ||

وتستمر المقترحات والتوصيات لحل مشكلات المعاهد التقانية ورؤية الاتحاد هي الصائبة

أكثر شريحة طلابية ظلمت هي طلبة المعاهد التقانية الذين لم يأخذوا من الوزارات المعنية إلا الوعود التي تراكمت حتى أصبحت بحجم جبل يعيق كل أمل في تحسن واقع الحال!

ورغم أن ورشة العمل المركزية الأخيرة لمعاهد جامعة دمشق لتطوير التعليم التقاني خرجت بتوصيات عديدة إلا أن الآمال بتطبيقها عملياً يبدو صعباً في ظل الأزمة الراهنة، وعدم وجود رؤية إستراتيجية للحل، فما هي نقاط الضعف التي أشارت لها الورشة وكيف يكون الحل من وجهة نظر بعض الجهات المعنية؟

رؤية الاتحاد

الاتحاد الوطني لطلبة سورية يرى أن إصلاح التعليم التقاني لا يكون إلا من خلال بعض الخطوات التي تعتبر الأساس، منها إحداث هيئة مستقلة مالياً وإدارياً للإشراف على التعليم التقاني من كل النواحي، ودمج المعاهد المتماثلة في الاختصاص بطريقة علمية صحيحة وإعادة توزيع الاختصاصات حسب القطاعات الجغرافية والحاجات الاقتصادية، وتنفيذ أحكام المرسوم /39/ لعام 2001 القاضي بتحويل المعاهد إلى مراكز إنتاجية.

عدم تنفيذ أية إستراتيجية

فيما ذهبت أشارت مذكرة وزارة التربية إلى العديد من نقاط الضعف، التي تتمثل بوجود اختصاصات متماثلة في الوزارات المختلفة ما يؤدي إلى عدم تنفيذ أية إستراتيجية موحّدة وهدر للطاقات، وضعف التنسيق بين الوزارات بما يخدم احتياجات المنطقة وسوق العمل فيها، إضافة إلى قلة الموارد المخصصة للتدريب وإعادة التأهيل والبحث والتطوير وإعداد المناهج والتقييم، وكذلك ضعف وصعوبة التنسيق بين قطاع الأعمال وقطاع التعليم، فأهدافهم وطرائق عملهم مختلفة، حيث تتطلع الشركات إلى تحقيق الأرباح السريعة في حين أن لمهمة التعليم نتائج بعيدة المدى.

تغذية ضعيفة جداً!

ولم تخفِ مذكرة الوزارة أن التغذية الراجعة الكمية والنوعية لسوق العمل حول خريجي التعليم التقاني ضعيفة جداً، وتُظهر مؤشرات سوق العمل نشاطاً متواضعاً ومعدلات توظيف منخفضة ما يؤثر سلباً في هذا النوع من التعليم، إضافة إلى ضعف ارتباط هذا التعليم بخطط التنمية وسوق العمل المحلية والإقليمية، وعدم توفر خريطة واضحة لواقع سوق العمل.

وشددت الوزارة على توسيع نطاق التعليم التقني وزيادة إحداث اختصاصات جديدة في كليات العلوم التطبيقية، ووجود جهة واحدة يتبع لها التعليم والتدريب المهني والتقني، وتطوير سياسات التعليم التقني وتقديم الإرشاد المهني، وتيسير انتقالهم إلى عالم الأعمال، وإعادة النظر في سياسات التعليم التقني من أجل تحقيق مجتمعات مستدامة بيئياً.

ودعت لربط التعليم التقني مع التعليم مدى الحياة، وأن تكون مشاركة القطاع الخاص في التعليم المهني والتقني موجّهة وفقاً لمبادئ أساسية تشمل السياسات العامة، والاستراتيجيات المتكاملة التي يجب أن ترتبط بخطط التنمية واحتياجات سوق العمل، مع وضع آليات تشجيعية وأطر عمل تشريعية من أجل تنويع مصادر التمويل، وزيادة الموازنات المخصصة للبحث والتطوير والتدريب وإعادة التأهيل، مشيرة إلى أن التعليم المهني يتوزع  في 7 وزارات، تستوعب وزارة التربية 90% على الأقل من الطلبة المسجلين في التعليم المهني، حيث يتبع لها /557/ ثانوية مهنية (صناعية– تجارية– نسوية) ويبلغ عدد المهن (22) مهنة.

التركيز على التدريب الصيفي

ودعت نقابة المهندسين الزراعيين إلى الاهتمام بتأهيل الخريج بالشكل المناسب بالتركيز على الجانب العملي الذي يلبّي احتياجات سوق العمل، وإعادة التركيز على التدريب الصيفي ضمن برامج يضعها المعهد وبإشراف مباشر منه في القطاع العام والخاص والمشترك، وتوفير قاعدة بيانات للخريجين وربطها مع سوق العمل، وإعادة التزام الدولة بالخريجين وفق الحاجة كنوع من الحافز.

هامش ..

تتوزع تبعية المعاهد التقانية على 12 وزارة، تستوعب وزارتا التربية والتعليم العالي معظم الطلاب المنتسبين إليها، حيث يتبع لوزارة التربية /64/ معهداً تقانياً (صناعية- تجارية- اقتصاد منزلي)، وتتضمن (24) اختصاصاً، وكذلك تضم وزارة التربية معهداً رياضياً، و/24/ معهداً باختصاصي /التربية الموسيقية/ و/التربية الفنية التشكيلية والتطبيقية.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :