الأخبار في ختام الملتقى الاستثماري الريادي الأول.. تبني مشاريع طلابية ريادية ومتوسط تمويلها بين ال 5 ملايين وحتى المليار ليرة .. و20 مشروعا وقعت اتفاقياتهم الليلة || فرع اتحاد الطلبة في جامعة تشرين يكرم طلاب الحقوق || الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب ||

عاطلون عن العمل ينتظرون الحظ … يا حسرة!!

عندما نقرأ ونسمع ونشاهد تألق كفاءاتنا بالخارج، نفرح لها بالتأكيد ولكن بذات الوقت  نحزن كثيراً وهي التي كانت بين أيدينا، لكنها جمعت طموحاتها بحقيبة سفر صغيرة وهاجرت تبحث عن فضاء رحب لتبدع فيه “وا حسرتاه”!.

إن زيارة سريعة لأي مؤسسة حكومية يلفت انتباهك فوراً  الكثير من الموظفين العاطلين عن العمل، بل والمعطلين للعمل، في وقت نحن بأمس الحاجة للتميز وللارتقاء بالعمل لنحصل على الجودة في الإنتاج ولكن من أين ستأتي، ونحن نفتقد للإستراتيجية في إدارة الموارد البشرية، او لنقل للتدبير الخلاق بعيداً عن الشعارات والخطط الورقية!.

اليوم هناك منافسةَ يمكن وصفها بالشرسة بين الشركات العملاقة منها والصغيرة على استقطاب الكفاءات والخبرات وخاصة الشابة منها، هذا الاهتمام لم يأتِ عن عبث، وإنما لإيمان تلك الشركات المتعددة الجنسيات أن عقل الانسان لا يمكن الاستغناء عنه وتبديله بالتكنولوجيا مهما بلغ تطورها.

يجب أن نملك الشجاعة ونقر بتتأخرنا كثيراً في وضع الإستراتيجيات التي تختص بتأهيل الموارد البشرية، بدءاً من المدارس والجامعات والمعاهد وفي كل مفاصل الإدارات والمؤسسات الأخرى، التي ثبت عجزها عن تلبية حاجتنا التنموية من الموارد التي تحتاج لتأهيل مستمر لتبقى متجددة وقادرة على العطاء لسنوات طويلة.

واليوم بات أملنا كبيراً بعد إطلاق السيد الرئيس بشار الأسد لمشروع الإصلاح الوطني، وخاصة لجهة “تدريب الكوادر وتشجيع المواهب واستثمارها ومنحها الفرصة للابداع في العمل، ويبقى الأهم مكافحة الفساد الإداري ووضع معايير وتوصيفات جديدة للعاملين في الدولة مع لحظ أصحاب الكفاءات دون استثناء فهم الأمل في مرحلة الإعمار، ويجب العمل منذ اللحظة لأن الكثير من المؤسسات تكاد تكون خاوية من الكفاءات التي نحتاجها في القادم من أيام!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :