الأخبار طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق || الهيئة الطلابية لكلية الحقوق بحلب تقيم دورة في التحكيم التجاري || إليكم نتائج اليوم الثالث من دوري معاهد اللاذقية بكرة القدم …والنهائي يحدد لاحقاً || قضايا الدراسات العليا بجامعة حلب على طاولة مجلس الجامعة والأخير يقييم سنوات المقررات || بالتعاون بين اتحاد الطلبة وجامعة اليرموك وسيرياتيل ورشة تدريبية بعنوان طرق اختبار ضمان الجودة في الاتصالات || في جامعة اليرموك الخاصة : محاضرة للرسم المباشر بالهواء الطلق || افتتاح معرض هوايات طلاب العمارة في جامعة اليرموك الخاصة || إنجاز أكاديمي جديد لجامعة البعث في مجال هندسة النظم والشبكات || هل يتم إلغاء سنة الامتياز في الكليات الطبية ؟؟ || الثلاج رئيساً لجامعة الرشيد الخاصة ||

مظلم نهاراً مخيف ليلاً الأشباح ترعب الطلبة في نفق عقدة القابون .؟!

يحسب طلبة معهد الصناعات التطبيقية والغذائية بدمشق كل يوم ألف حساب أثناء مرورهم الإجباري في نفق عقدة القابون ، حيث يقع معهدهم ضمن مجمع التدريب المهني التابع لوزارة الصناعة ، حركة النفق نشطة للغاية ، ويقدر عدد المارة يومياً بالآلاف أغلبهم من الطلبة والمتدربين في المجمع المذكور، والخطير في الامر ان أغلب دوام الطالبات مسائي ، وهنّ مجبرات على عبور النفق ، ولا بديل عنه إلا عبور الأوتستراد المزدحم بالسيارات المسرعة …

مكان لقضاء الحاجة

المشكلة إن النفق تحول إلى مكان مخيف حيث الظلام في النهار, بسبب التعدي على المصابيح الكهربائية وتكسيرها بشكل متعمد ليتحول إلى مكان يقضي فيه البعض حاجاتهم ، فمن يستخدم النفق عليه إن يقطع نفسه أو يضع منديلاً على انفه !!

و “يا ريت ” الأمر يتوقف عند هذا الحد ، فالنفق متعدد الإستخدامات ، إذ تحتل التمديدات الكهر بائية والاتصالات وغيرها ثلث مساحتة تقريباً، وهذا ما يجعل الطلبة عرضة لخطر الصعق بالتيار الكهربائي ، خاصة وأن عمال الصيانة عندما يقومون بعمليات الإصلاح يتركون النوافذ مفتوحة ” امر طبيعي طالما الرقابة غائبة “

للأسف هذا هو واقع الحال وما يزيد الطين بلة ان المعنيين بالامر يتفرجون ، و” الظاهر ” انهم يستمتعون بمعاناة الطلبة  !!

” يا ضيعان المصاري “

زملاؤنا في الوحدة الإعلامية بفرع معاهد دمشق استطلعوا آراء البعض من الطلبة ومستخدموا النفق الذين عبروا عن استيائهم من هذا الواقع ، وذكروا أنهم  تقدموا بشكاوى عديدة لمديري المعهد والمجمع ولكن ” لا حياة لمن تنادي “

وسألوا : لماذا لايشغل النفق بالمحال التجارية كغيره من الانفاق ؟

هل حاله بهذا الشكل يرضي المعنيين في محافظة دمشق ؟

ياخسارة على اموال الدولة المهدورة التي ضاعت في ” حيطان ” النفق المهجور 

nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :