الأخبار تدشين مبنى رئاسة  جامعة حماه  || جامعة الحواش الخاصة تقرر إزاحة البرنامج الامتحاني للفصل الأول إلى يوم الأحد 30 / 01 / 2022 || بمناسبة ذكرى استشهاد الفارس الذهبي باسل حافظ الأسد مكتب الشباب والرياضة ومنظماته في اللاذقية ينظم زيارة لضريح القائد الخالد حافظ الأسد والفارس الذهبي باسل حافظ الأسد || معاون وزير التعليم العالي الدكتور عبد اللطيف هنانو حول مفاضلة الدراسات العليا || الاتحاد الوطني لطلبة سورية يشارك في أعمال الجمعية الدولية للتبادل الطلابي من أجل الخبرة الفنية IAESTE || عدوان أميركي على فرع جامعة الفرات بالحسكة || هام من مجلس جامعة تشرين || جامعة دمشق .. ازاحة المقررات الامتحانية التي كانت مقررة بين 23/1 و30 /1/ 2022 الى الاسبوع الذي يليه || الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث البرامج الامتحانية تبقى كماهي : || المجلس الأعلى للتعليم التقاني يوضح : || معاون وزير التعليم العالي د.عبد اللطيف هنانو حول مواعيد تسجيل الطلاب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. بسام إبراهيم حول الامتحانات المؤجلة || التعليم العالي : تأجيل كافة امتحانات المعاهد والجامعات السورية || بلاغ من رئاسة مجلس الوزراء || ثلاثة عمداء جدد في جامعة دمشق || الرئيس  الأسد يستقبل اليوم ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له || مواعيد الامتحان الوطني الموحد-الدورة الأولى- لعام 2022 || جامعة دمشق تعلن أسماء المقبولين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية فيها وتحدد مواعيد مقابلات فحص المتقدمين || هام من فرع جامعة الفرات في الحسكة || البعث : تمديد التحويل المتماثل في برامج التعليم المفتوح ||

مظلم نهاراً مخيف ليلاً الأشباح ترعب الطلبة في نفق عقدة القابون .؟!

يحسب طلبة معهد الصناعات التطبيقية والغذائية بدمشق كل يوم ألف حساب أثناء مرورهم الإجباري في نفق عقدة القابون ، حيث يقع معهدهم ضمن مجمع التدريب المهني التابع لوزارة الصناعة ، حركة النفق نشطة للغاية ، ويقدر عدد المارة يومياً بالآلاف أغلبهم من الطلبة والمتدربين في المجمع المذكور، والخطير في الامر ان أغلب دوام الطالبات مسائي ، وهنّ مجبرات على عبور النفق ، ولا بديل عنه إلا عبور الأوتستراد المزدحم بالسيارات المسرعة …

مكان لقضاء الحاجة

المشكلة إن النفق تحول إلى مكان مخيف حيث الظلام في النهار, بسبب التعدي على المصابيح الكهربائية وتكسيرها بشكل متعمد ليتحول إلى مكان يقضي فيه البعض حاجاتهم ، فمن يستخدم النفق عليه إن يقطع نفسه أو يضع منديلاً على انفه !!

و “يا ريت ” الأمر يتوقف عند هذا الحد ، فالنفق متعدد الإستخدامات ، إذ تحتل التمديدات الكهر بائية والاتصالات وغيرها ثلث مساحتة تقريباً، وهذا ما يجعل الطلبة عرضة لخطر الصعق بالتيار الكهربائي ، خاصة وأن عمال الصيانة عندما يقومون بعمليات الإصلاح يتركون النوافذ مفتوحة ” امر طبيعي طالما الرقابة غائبة “

للأسف هذا هو واقع الحال وما يزيد الطين بلة ان المعنيين بالامر يتفرجون ، و” الظاهر ” انهم يستمتعون بمعاناة الطلبة  !!

” يا ضيعان المصاري “

زملاؤنا في الوحدة الإعلامية بفرع معاهد دمشق استطلعوا آراء البعض من الطلبة ومستخدموا النفق الذين عبروا عن استيائهم من هذا الواقع ، وذكروا أنهم  تقدموا بشكاوى عديدة لمديري المعهد والمجمع ولكن ” لا حياة لمن تنادي “

وسألوا : لماذا لايشغل النفق بالمحال التجارية كغيره من الانفاق ؟

هل حاله بهذا الشكل يرضي المعنيين في محافظة دمشق ؟

ياخسارة على اموال الدولة المهدورة التي ضاعت في ” حيطان ” النفق المهجور 

nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :