الأخبار الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب || الهيئة الطلابية لوحدة الكلية التطبيقية في حلب تختتم دوريها الخاص بكرة القدم || فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم ورشة عمل تدريبية لرؤساء مكتب لاعلام والمعلوماتية ||

بانتظار عودة الدفء!!

تبدلت وتغيرت العلاقة بين الأستاذ الجامعي وطلابه، فلم تعد كما كانت سابقاً، وذلك بفعل الظروف التي من أهمها ازدياد عدد الطلبة إلى درجة ضاقت بها جامعاتنا، هذا الأمر أثر على العملية التعليمية من كافة النواحي!.

طلبة الجامعة لا يترددون اليوم بانتقاد أساتذتهم وتوجيه الملاحظات للإدارات الجامعية حول قضايا تتعلق بطريقة معاملة البعض منهم سواء اجتماعياً أو علمياً باعتبارهما جناح العملية التعليمية، ويسألون: إلى متى يبقى بعض الأساتذة يظنون أنفسهم أنهم في برج عاجي؟!

وربما يكون تدني نسب النجاح بشكل “كيدي” هي الشرارة التي أشعلت انتقاد الأساتذة وصفحات التواصل الاجتماعية الخاصة بالطلبة تشهد على ذلك، ووصل الأمر على مسامع الإدارات الجامعية التي لم تكن استجابة بعضها بالمستوى المأمول على حد قول الطلبة!.

في ظل هذا الواقع يتمنى الطلبة أن يتم الاختيار الجيد للمعيدين والمدرسين المساعدين طبقاً لمعايير عالمية بعيداً عن المحسوبيات والواسطات!.

ويريدون أساتذة يثيرون الحماس عند الطالب من حيث دفعه للتعلم والمشاركة في المحاضرة وليس الاستهتار بمقدرته.

ويأملون عودة الدفء والصداقة بين الأساتذة والطلبة داخل الحرم الجامعي وإتباع أساليب التدريس الشيق والإعداد الجيد للمحاضرات، حيث يوجد البعض من الأساتذة الذين لا يلتزمون بوقت المحاضرة أو بالطريقة العلمية الصحيحة لإعطائها.

وما زال الطلبة يشكون من استمرار تدني نسب النجاح على درجة الانعدام في بعض المقررات علما أنهم يكتبون بشكل جيد يمكنهم من النجاح لكن المفاجأة تكون بأن نسب  بنسب النجاح قد لا تتجاوز الـ 5% أو كثر بقليل، بل هناك بعض المقررات نسبة النجاح فيها 0%!!

ويعتبرون أن هذا ظلم واضح ويستغربون استمراره وعدم إيجاد الحل المناسب له الذي يحقق العدالة والإنصاف لكل من يجتهد ويتعب من أجل نيل درجة بجهوده وليس من خلال الغش الامتحاني الذي بات يهدد هو الآخر مخرجات العملية التعليمية، فهل من يسمع؟!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :