الأخبار السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب || الهيئة الطلابية لوحدة الكلية التطبيقية في حلب تختتم دوريها الخاص بكرة القدم || فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم ورشة عمل تدريبية لرؤساء مكتب لاعلام والمعلوماتية || انطلاق ورشــة عمل الفريق الإعلامي لفرع جامعــة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || فرع الرقة لاتحاد الطلبة يفتح باب التسجيل لسلة من الألعاب الرياضية || إطلاق البطولة الرياضية الأولى في جامعة حلب بكلية الهندسة التقنية || الهيئة الطلابية في كلية الآداب بحلب تطلق ورشة عمل لرخصة قيادة الحاسب الآلي || إطلاق برنامج ورشات تدريبيّــة عمليّــة في كليّــة الإقتصاد بحلب || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المكيانيكية بجامعة حلب تفتح دورة الآلات المبرمجة || بمشاركة 667 طالب فرع جامعة تشرين لاتحاد الطلبة ينظم مسابقة ثقافية على مستوى الجامعة || فرع حلب لاتحاد الطلبة ينظم زيارة إلى احد جمعيات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة || بعد إعادة تأهيله .. اتحاد الطلبة يفتتح مبنى نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي بدمشق || برعاية فرع اتحاد الطلبة في حلب رحلة علمية إلى المعامل والمنشآت الغذائية في حمص ||

احتفظوا بأوراقكم الطبية لو كان عمرها 20 عاماً … الأطباء لا يضربون بالمندل!!

كثيرة هي العادات السيئة التي لا يستطيع الإنسان التخلي عنها، رغم أنها تسبب له الكثير من المشاكل والإرباكات هو بغنى عنها!.

إحدى أكثر تلك العادات شيوعاً هو اهمال البعض لحالتهم الصحية، وخاصة ممن لديهم أمراض مزمنة ويحتاجون بين الفينة والأخرى لزيارة طبيبهم الخاص، فما يلاحظ عليهم هو تهاونهم في الاحتفاظ بأي ورقة طبية تخصهم سواء كانت تحاليل أو صور شعاعية وغيرها.

الدكتور عمار فاضل الذي يعمل في مشفى الأسد الجامعي بدمشق يوصي بالاحتفاظ بتلك الأوراق حتى لو كان عمرها 20 عاماً، فهي تمثل الهوية والتاريخ الصحي بالنسبة للطبيب، وينصح كل مريض حملها لطبيبه في كل زيارة مهما كانت تطورات الحالة المرضية.

ويوضح فاضل ” هذه أحد أكبر المشاكل التي نعانيها كأطباء، لذا على المريض أن يتذكر أن الطبيب لايضرب بالمندل وليس ساحرا بل هو يعتمد على معطيات قبل اتخاذ قراره .. ساعده ليساعدك”.

ولفت الدكتور فاضل إلى نقطة سلبية يعاني منها الطبيب أثناء زيارة المريض له، حيث يستعجله بإجراء الفحص الطبي وهذا خطأ فادح، فالطبيب بحاجة أن يأخذ كامل وقته لدراسة الحالة المرضية قبل أن يتخذ القرار وخاصة في حالة الجراحة أو تحليل الخزعات لأن أي استعجال قد يكون من حساب الصحة.

وأضاف: للأسف معظم الناس في مجتمعنا مستعدة لصرف 100 الف على مشروبات أو طعام أو لباس أو انواع عطورات ومكياج لكن لاتجري أي فحص دوري ولا تزور طبيبا لفحصها إلا بعد أن يكون (وقع الفاس بالراس) ويطلبون من الطبيب أن يعالج بيومين ما تراكم من أخطاء على مدى سنوات!!.

وسأل باستغراب: ما الذي سيخسره الشخص لو زار طبيبا كل 6 اشهر مرة واحدة وأجرى تحاليلاً عامة؟، وماذا ستخسر السيدة لو أجرت فحصا للثدي أو لطاخة مثلا كل عام مرة واحدة علما أن الفحص يأخد من وقتها 20 دقيقة فقط؟!

الصحة تاج لا نشعر بقيمتها إلا عندما نفتقدها فلا تهملوها.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :