الأخبار الرئيس الأسد يتصل هاتفياً باللاعبة السورية هند ظاظا ويُثني على إرادتها وعزيمتها العالية || بدء تسجيل الطلاب القدامى لبرامج الحقوق والتربية والإعلام وبرامج الماجستير ما عدا المستنفذين للفصل الدراسي ربيع 2021 || هيئة التميز والإبداع تعلن عن بدء التقدم إلى المركز الوطني للمتميزين.. || رسوم جديدة للنشر في مجلات جامعة دمشق || اتحاد الطلبة يطلق مشروع التأمين الصحي لطلبة سورية || الخطيب: تقدم تصنيف جامعة البعث .. واهتمام بالبحث العلمي || الرئيس الأسد يستقبل محمد باقر قاليباف رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني والوفد المرافق له || رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي ||
عــاجــل : اتحاد الطلبة يطلق مشروع التأمين الصحي لطلبة سورية

قنبلة موقوتة في المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية والخريجين أكثر الضحايا !!

مافائدة أن تملك منظومة أو قاعدة معلوماتية على مستوى جيد جداً ومكتبة مزودة بأحدث المراجع، وكادر تدريسي بسوية علمية عالية ، وأنت تفتقر للمكان الذي يؤمن الحاضنة المناسبة للانطلاق نحو الهدف المنشود ؟

هو تساؤل مشروع يصح اليوم على المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية بدمشق ، فهو لا تنقصه التجهيزات اللازمة للعملية التعليمية والتدريسية ، والكادر التدريسي المؤهل ، ولكن يفتقر للمكان المناسب الذي يوظف المعطيات والموجودات المشار إليها في الاتجاه الصحيح .. !.

فالمقر الحالي للمعهد يضيق بطلابه إلى حد الانفجار على حد قول الطلبة ” قنبلة موقوتة “ ، فالعدد حالياً بحدود /150/ طالباً وطالبة وهو في تزايد ، والقاعات الصغيرة لم تعد قادرة على الاستيعاب ، لدرجة أن “الباحة” التي لا ترى الشمس تكاد تتحول إلى قاعة للدرس !!.

<< تفريخ الخريجين >>

مشكلة المنظومة التعليمية عندنا أن مدخلاتها لا تتوافق مع مخرجاتها ، حيث هناك بطالة مؤلمة في صفوف الخريجين، والأشد إيلاماً أن تستمر جامعاتنا ومعاهدنا ” بتفريخ “ الخريجين وتكديسهم أمام عجزها التام عن إيجاد المطارح لاستثمار طاقاتهم وعلومهم !.

طلاب معهد الخدمة تحدثوا لزملائهم في الوحدة الإعلامية لمعاهد فرع دمشق أثناء زيارتهم للمعهد عن همومهم ومعاناتهم وشكوا من البطالة ، ففرص العمل أمامهم محدودة ، بالرغم من كون المعهد هو الوحيد الذي يخرج كوادر مختصة في الخدمة الاجتماعية في سورية . لكن لا أحد يريد الاعتراف بذلك على حد قول الطلبة.

وتساءل الطلبة بحرقة :

هل عجزت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عن إيجاد سكن لائق لطلاب المعهد الذي لايتجاوز عددهم الـ 150 طالباً ؟.

ويضيفون :

لماذا لايتم التوجيه للمدارس العامة والخاصة ومؤسسات الرعاية الصحية والاجتماعية ، والمؤسسات الإصلاحية بضرورة استيعاب الخريجين ، خاصة بعد أن تغيرت طبيعة المناهج وحتى طبيعة الحياة التي تعقدت مع ارتفاع عدد ذوي الاحتياجات الخاصة الذي يتطلب وجود أخصائيين اجتماعيين مؤهلين أكاديمياً وقادرين على ممارسة العمل الميداني وملمين بأصول خدمة الفرد والمجتمع ؟؟

بالتأكيد ليس هناك أحق بذلك أكثر من طلبة المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية فهل يصل صوتهم للمعنيين .. ؟

nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :