الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

لأمثال الشعبية..خلاصة لتجارب طويلة حفظها الآباء والأجداد

بين الباحث محي الدين قرنفلة في محاضرة بعنوان “مرويات شعبية من الأمثال السورية” أن الأمثال الشعبية خلاصة تجارب طويلة حفظها لنا الآباء والأجداد مشددا على ضرورة توثيقها باعتبارها رافدا من روافد اللغة.

وأوضح الباحث في محاضرته التي ألقاها في ثقافي كفرسوسة أن هذه الأمثال تشكل أهمية كبرى في المجتمعات على اعتبار أنها مرآة صادقة لحضارة الشعب وضروب تفكيره ومناحي فلسفته ومثله الأخلاقية والاجتماعية.

وأن لهذه الأمثال بحسب الباحث وظائف عدة منها تربوية لأن ما تتضمنه من حكم هي خلاصة التجربة الإنسانية التي تساهم في تهذيب الأجيال وتقويم الأخلاق وإرشاد الناس إلى الطريق المستقيم لأنه رب مثل يفعل في النفس ما تعجز عنه مئة محاضرة في الأخلاق والمثل العليا بالإضافة إلى وظائفها الجمالية والترفيهية والوطنية فهي تربط ماضي الشعب بحاضره لأنها جزء من التراث فكل مثل هو عبارة عن مستودع ذكرى وقصة عن أجدادنا وجزء من تاريخنا ويستطيع كل فرد منا أن يدرس جزءا من تاريخ سورية الشعبي من خلال دراسته للأمثال الشعبية السورية.

كما أشار قرنفلة إلى أهمية الأمثال في ربط الشعب ببعضه لأنها منهل مشترك لجميع أفراده إذ يساعد في توحيد مفاهيمهم وتوجهاتهم وأذواقهم ومثلهم وأهدافهم فالأمثال عند بعض الناس بمثابة قوانين ودساتير لا تخطئ يلجؤون إليها لدعم حججهم ورد حجج غيرهم موضحا أن الأمثال العامية ظهرت مع ظهور اللهجة العامية لكن هذه العامية لم تتميز عن الفصحى بشكلها الواضح إلا بعد فترة من الزمن حيث استطاعت أن تتسم ببعض السمات في المادة الصوتية وصوغ القوالب و تركيب الجمل والقواعد النحوية والمادة اللغوية.

وأن الأمثال الشعبية في عصرنا الحالي تتطابق باختلاف اللهجة المحلية فقط وذلك كما بين الباحث فالمثل الشعبي في دمشق هو نفسه في سائر المحافظات السورية وحتى في البلاد العربية من المغرب إلى المشرق لافتا إلى أن هناك معاني مشتركة بين أمثالنا وأمثال بعض الدول الأوروبية والآسيوية وحتى الإفريقية.

ورأى الباحث أن أحد أسباب هذا التشابه بين الأمثال في مختلف أرجاء العالم هو أن المأثورات الشعبية هاجرت في أزمان مختلفة من بيئاتها الأصلية في الهند العليا والسفلى واتجهت غربا إلى أن وصلت إلى أوروبا وخالطت مأثورات شعوبها وصارت جزءا منها بالإضافة إلى أن كل المجتمعات البشرية مرت بمراحل تاريخية متشابهة استخلص منها عبارات متشابهة فولدت أمثالا متشابهة.

أما المرويات فعرفها قرنفلة بأنها عبارة عن قصص وحكايا معتقة فاضت على ألسنة الناس في المجتمع السوري وهي ترجمة لبعض أمثالنا الشعبية مزجت الجد بالهزل والحكمة بالبساطة لتقدم هدفا إما تربويا وإما جماليا أو ترفيهيا وقد يكون وطنيا.

كما أوضح الباحث أن المرويات الشعبية في الأمثال السورية العامية هي مجرد تقرير حقائق توصل إليها الإنسان عن طريق الاختبار أو التأمل الفكري منها /عيش كثير بتشوف كثير / ومن جد وجد ومن زرع حصد / وإلى جانب هذه الأمثال هناك أمثال أخرى مروية على قصص خرافية وأساطير كالمثل القائل /تمخض الجبل فولد فأرة/ وهو مثل يوناني قديم مبنى على أسطورة .. أو على قصص حقيقية واقعية معروفة في التاريخ /روح بلط البحر/ الذي يتمثل به عندما نريد أن ننسب العجز إلى شخص ما أو على قصص فردية لا يعرفها إلا بعض الناس كالمثل القائل /شمع الخيط وهرب/.

وختم قرنفلة بالقول إن هناك أمثالا شعبية سلبية يجب أن تطمس لأن معانيها لا تليق بالمجتمع السوري منها أمثال انتهازية يستعملها الناس دون تبصر مثل /منمشي الحيط الحيط ومنقول يارب السترة / أو /يلي بيطلع لفوق بتنكسر رقبتو/ وغيرها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :