الأخبار مجاناً ولكل الطلاب …فرع جامعة الشهباء الخاصة يقيم ورشة عمل في التصوير الرقمي || احتفاءاً بذكرى حرب تشرين التحريرية فــرع حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم محاضرة ثقافية || بلا تعقيد …. هذا ما يتطلبه قبول الأبحاث في بوابة الأفكار ….اليكم التفاصيل || للطلاب القاطنين في دمشق وريفها ..اتحاد الطلبة يقيم ورشة إعداد ممثل محترف || رفع أجور الساعات التدريسية خمسة أضعاف في جامعة الفرات || لا توقف للتسجيل على الدكتوراه ولا عرقلة للطلبة.. ومفاضلة الدراسات العليا خلال الشهر القادم … بطء في إجراءات تحكيم الأبحاث..والحناوي :لا نتعدى على عمل أحد وحقنا رفع المستوى العلمي || تعرفوا على أهم المحاور و الأبحاث التي اقترحها اتحاد الطلبة للمشاركة في بوابة الأفكار || تمديد دوام فروع المصرف العقاري لغاية الخامسة مساء اثناء فترة مفاضلة التعليم الموازي || ماذا تعرف عن بوابة الأفكار التي أطلقها اتحاد الطلبة || لجميع الراغبين بنقل أفكارهم من الأوراق إلى التطبيق …. بوابة الأفكار بانتظاركم || تعرفوا على خطوات المشاركة في بوابة الأفكار || ندوة توعية للكشف عن سرطان الثدي يقيمها فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة || الرئيس  الأسد يجري اتصالاً هاتفياً مع الشيخ محمد بن زايد  آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. || تذكير بأهم الأبحاث و المحاور المقترحة من قبل اتحاد الطلبة للراغبين بالمشاركة في بوابة الأفكار || بعد نجاح  رواد الزراعة .. الطاقات المتجددة تنتظر مبادراتكم || تذكير بشروط قبول الأبحاث في بوابة الأفكار || موافقات بالجملة من جامعة دمشق تخص التحويل المتماثل || هام للراغبين بالمشاركة في بوابة الأفكار التي أطلقها الاتحاد الوطني لطلبة سورية || انعقاد اجتماع مكتب المعلوماتية الفرعي للاتحاد الوطني لطلبة سورية في جامعة البعث || هل تحملون أفكاراً جديدة لسورية والسوريين؟ هل أنتم مستعدون للإنتقال بأفكاركم نحو المستقبل؟ الاتحاد الوطني لطلبة سورية ينتظركم وهذه خطوات المشاركة.. ||

هل سقطت ورقة التوت ؟؟ لماذا الإصرار على طرح أنصاف الحلول يا “معالي ” الوزير..؟؟

لأول مرة يتم تناول مسابقة معيدي جامعتي البعث وحلب  بشكل كبير في وسائل الإعلام نتيجة الجدل الحاصل في نتائجهما وشبهة الفساد التي تدور حولهما ووزارة التعليم العالي تكتفي بردود باردة رغم سخونة الجدال ، وتتذرع بحجج واهية وتسوف وتماطل منذ شهور ، والطلبة يتمسكون بمسيرة الإصلاح التي يقودها السيد الرئيس بشار الأسد ، و يستصرخون في كل يوم لعل صراخهم  يوقظ  الضمائر النائمة في وزارتهم فتلحقها بالركب الإصلاحي ، وتنفض عن كاهلها عبء المفسدين والفاسدين أينما كانوا ، كي نحافظ على سمعة التعليم العالي وعراقتها في جميع الجامعات السورية، فالناجحون في مسابقة معيدي جامعة البعث يتساءلون :

 هل يصدق أحد أن وزارة التعليم العالي لا تفهم القانون ونصوصه رغم وجود دائرة قانونية فيها..؟؟

الوزارة برأيهم تنسف القانون ساعة تريد لحماية الفاسدين كما فعلت في جامعة حلب،
عندما رمت بنصف شروط مسابقة المعيدين في سهلة المهملات والهدف كما يدعــــــــــون    ” تصويب المسابقة ” ، والحقيقة برأي العديد من الطلبة أن الوزارة  نسفت ما نسفت بهــــــــــــــدف ” التستر على الفاسدين ” بوريقة توت سقطت أمام الجميع وعلى الملأ ، وإلا فما سر عدم ذكر محاسبة من تسبب بهذا الخلل والفساد إلى الآن ..؟؟

 لماذا الإصرار على طرح أنصاف الحلول ..؟؟

ويحاجون معاون وزير التعليم العالي في رده على شكاوى معيدي جامعة البعث الذين تؤرخ قصتهم في تاريخ الوزارة بحروف سوداء شأنها شأن الكثير من القصص عندما قال:
” الإعلان له أصول قانونية ولا يجوز أن تعلن نتائجه بشكل مجزأ ويجب أن تشمل النتائج جميع الناجحين الأصلاء والاحتياط ويجب استكمال مقابلات الاحتياط  والأمر مرهون بظروف مدينة حمص “

وهنا اعتبروا كلامه كأنه يقول صراحة لن يعين الأصلاء حتى يحضر احتياطهم
ناسياً أو متناسياً أن المادة (24) من إعلان المسابقة التي يعطل من خلالها تعيين الناجحين تقول:

” يؤخذ الاحتياط في حال تخلف الأصيل عن المواعيد المحددة في الإعلان ”
وهذا ما لم يحدث، فالمتخلفون عن المواعيد هم من الاحتياط، والأصلاء اجتازوا كل الفحوص بنجاح “.

ويقولون: الاحتياط المتخلفين عن موعد المقابلة ليسوا ناجحين لأن المقبول لا يعتبر ناجحاً إلا بعد اجتيازه للمقابلة وفق المادة (15) من إعلان المسابقة.
وبحسب القانون والإعلان من يتخلف عن المواعيد يعتبر مستنكفاً، ويجب صدور قرار التعيين للناجحين الأصلاء وليس إيقاف مستقبلهم بحجة أن احتياطهم لم يحضروا المقابلات وتخلفوا عن المواعيد.

ويسأل المعيدون الأصلاء وزارتهم:

 هل يعقل أن يحرم الأصيل من نجاحه في المسابقة بسبب رسوب زملائه الاحتياط و تخلفهم عن مواعيد الفحص..؟؟

ناهيك عن أن المتخلفين الاحتياط عن المقابلات من المستحيل أن يحضروا المقابلة، فأغلبهم التحق بوظائف أخرى ومنهم من سافر إلى الخارج ومنهم من التحق بخدمة العلم، ولا توجد سلطة في القانون تجبرهم على الحضور، فهل تفكر الوزارة الحريصة على مستقبلهم كل الحرص أن تذهب لإجراء فحص المقابلة في المكان الذي يناسب المتخلفين ..؟؟


فالحل برأيهم يكون  ….

بتطبيق النص القانوني وفق الغاية منه، لا أن تجعله الوزارة عصا في دواليب مستقبل الناجحين الأصلاء الذين حضروا المقابلات واجتازوا كل الفحوصات والمعايير المطلوبة.

ولنفرض أن الإجراءات القانونية وشروط الإعلان تعني أن لا مناص من حضور أو إحضار الاحتياط للمقابلة حتى يعين الأصيل كما تقول الوزارة وهذا ” مخالف للحقيقة والقانون”

 فلماذا لم تستعمل العصا السحرية التي استخدمتها في تصويب مسابقة جامعة حلب التي نسفت نصف شروط مسابقتها بطريقة فيها الكثير من اللعب على حبال القانون والتلاعب بالمصطلحات وبالتنسيق مع الجهاز المركزي للرقابة كما قالت،
فتستطيع أن تتجاوز هذا الشرط البسيط وهذا الإجراء المذكور في المادة (24) من إعلان جامعة البعث وتصدر قرار تعيين المعيدين الأصلاء الذين يستغيثون منذ أكثر من عام لإعادة حقوقهم !!!


مع الإشارة إلى أن البعض سأل الجهاز المركزي للرقابة المالية عن رأيه ، فقالوا للمعيدين الأصلاء إن قرار التعيين من الممكن أن يصدر بدون الاحتياط المتخلفين بل يجب أن يصدر ولا مشكلة في غيابهم وتخلفهم.. !!

ولكن لغاية الآن الوزارة تعطل صدور القرار لغاية في نفس يعقوب !!

ويتابع الطلبة : لا نريد من الوزارة العتيدة أن تخرق القانون في جامعة البعث، ولكن نطلب منها أن تفهمه جيداً وأن تطبقه في ضوء الغاية من النص وليس في ظل التمسك بالنص بطريقة خاطئة ومشوهة ومشبوهة.

ويتساءلون بحسرة وألم : إلى متى تستمر الوزارة في تفصيل قراراتها على مقاسها ووفق مصالحها، وتكيل بمكيالين..؟؟

ويختم معيدو جامعة البعث الأصلاء بمطالبتهم بقرار التعيين لأنهم يرون في أسلوب الوزارة وتمسكها بحضور من لن يحضر نسفاً لمستقبلهم والقانون معاً ،
على أمل أن تفهم الوزارة القانون حقاً ، فهل سيحدث هذا !!!!
ويضيفون: إذا بقيت الوزارة مصرة على فهمها الخاطئ للنص ولشروط المسابقة، وعاجزة عن استعمال ذات القدرة العجيبة في ” تصويب إعلان جامعة حلب “، وترى أن الظروف الأمنية في حمص هي من تمنع المتغيبين عن حضور فحص المقابلة،
فلماذا لا تحدد موعداً للمقابلات في الوزارة في دمشق وتنص صراحة أنها الفرصة الأخيرة للمتخلفين ومن يتغيب يعتبر مستنكفاً وبعدها تصدر قرار التعيين لمن اجتاز كافة الفحوص من الأصلاء حتى لو لم يحضر احتياطهم،
وهذا ما حدث فعلاً في جامعة الفرات حيث يوجد العديد من الناجحين الأصلاء من دون احتياط لهم وأعلنت النتائج النهائية من دون احتياط للأصيل وتم التوقيع عليها بشكل رسمي من قبل الوزير..!!

يذكر أن جامعة البعث أول من أعلنت عن مسابقة معيدين وأول من أصدرت النتائج حيث صدر إعلانها بتاريخ 5\1\2011  وصدرت النتائج الأولية  بتاريخ 4\4\2011.

 

  محمود مصطفى صهيوني

  mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :