الأخبار افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي || أكثر من 52 ألف معترض على نتائج الثانوية العامة استفاد منهم فقط 600 طالب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة تفقدية لامتحانات السنة التحضيرية || الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يلتقيان الفريق الذي عمل باجتهاد لإنجاح مراسم القسم الدستوري || تنويه يخص التسجيل بالجامعات الحكومية أو الخاصة || بمشاركة رئيس الاتحاد ….طلبة سورية يؤدون قسم الأمل .. || الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا ||
عــاجــل : تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم

“وين المعنين” سيارات خاصة تتحرش بطالبات المدينة الجامعية نهاراً جهاراً

سيارات خاصة يقودها شباب منحرفين تقف على طول الشارع بين نفق الآداب وباب المدينة الجامعية تلاحق الطالبات وتتحرش بهن من خلال إسماعهن عبارات مخلة بالحياء والآداب… ودعوتهن للركوب معهم…

يحدث كل ذلك أمام رجال الشرطة وموظفوا الأمن!!!

فقد اشتكت العديد من الطالبات من تعرضهن لمثل هذه المواقف التي أصبحت ظاهرة تكبر، إذ تزداد “وقاحة” هؤلاء الشباب مع عدم رؤيتهم لأحد يردعهم عما يفعلون…

الاستعانة بصديق:

فالطالبة رنيم حال خروجها من باب المدينة الجامعية باتجاه كليتها التي لا تبعد أمتار عن سكنها .. فوجئت بسيارة خاصة يركبها رجل أربعيني أوقف السيارة بجانبها، وراح يدعوها  للركوب معه، وعندما لم تعره انتباهها بدأ يمشي بمحاذاتها ويسمعها كلمات يندى لها الجبين، فعادت أدراجها إلى سكنها، ولم تجرؤ على إتمام طريقها

وتساءلت رنيم: عن سبب عدم وضع حد لهؤلاء ” الزعران” وتركهم على هواهم..؟

تغيير الطريق:

أما علياء فبينت أنها تخرج يوميا بنفس التوقيت إلى كليتها، وأنها تتعرض للكثير من هؤلاء “الزعران” الذين يركبون سيارات خاصة ويلاحقون الفتيات.

وأضافت علياء: في الفترة الأخيرة أصبحت أشاهد سيارة رمادية اللون تقف بجانبي وتلاحقني بشكل متكرر لدرجة أنني لم أعد أحتمل مضايقات هذا ” الوقح” الذي عرف توقيت ذهابي وأصبح يلاحقني مما اضطرني إلى تغيير طريقي والذهاب من طريق أطول ولكنه يجنبني هذه المضايقات..

الخوف من الأهل:

فيما تخشى سالي من محافظة حماه البوح لأهلها بما تتعرض له من مضايقات أثناء ذهابها من السكن الجامعي لكليتها خوفا من حرمانها دراستها.

تضيف: كانت موافقة والدي على سكني في دمشق مشروطة بأن تكون حصراً في المدينة الجامعية كونها برأيه “آمنه” من أي مكان آخر فإذا علم أنني بمجرد خروجي من باب المدينة مسافة لا تتجاوز ال50 متراً سأتعرض لكل تلك المضايقات فبالتأكيد لن يدعني يوماً واحدا في جامعتي..

نأمل من الجهات المختصة وضع حد لهؤلاء “الزعران” الذين بدأوا يتكاثرون كالفطر على أبواب جامعاتنا وكلياتنا مسببين الذعر لكثير من الفتيات أثناء دخولهن أو خروجهن من والى كلياتهن…

 

رانية وجيه المشرقي

Ranea-journal@hotmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :