الأخبار فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في أرمينيا يعقد مؤتمره السنوي || افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي في جامعة دمشق || فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق ||

بمشاركة عدد من الأدباء والباحثين.. انطلاق فعاليات الاحتفالية بيوم اللغة العربية في جامعة حلب

انطلقت اليوم على مدرج ايبلا بكلية الآداب في جامعة حلب فعاليات الاحتفالية بيوم اللغة العربية بمشاركة عدد من الأدباء والباحثين والمهتمين باللغة وتستمر يومين .

وأوضح الدكتور نضال شحادة رئيس جامعة حلب أهمية الاحتفال باللغة العربية والذي يأتي في اطار الاحتفال السنوي باليوم الدولي للغة الأم الذي يصادف 21 شباط من كل عام بهدف التوعية بدورها في حياة المجتمعات وتطور التعليم لاسيما بعد تعرض نصف لغات العالم للانقراض والزوال بفعل العولمة وسياسات الهيمنة العالمية في الاعلام والتعليم والفنون.

وأشار شحادة إلى أن الاحتفالية تضمنت توثيق عدد من اللغات والثقافات الاصلية المهددة بالزوال كما في امريكا اللاتينية وافريقيا والاعتراف بالتنوع اللغوي في المجتمعات التي تتعدد فيها اللغات المستعملة والعودة إلى اللغة القومية ونبذ اللغات التي فرضها الاستعمار.

وقال رئيس الجامعة إن يوم اللغة العربية الذي يحتفل به في الأول من آذار من كل عام يرجع إلى العام 1937 عندما اعتمدت هيئة الامم المتحدة هذه اللغة لغة رسمية سادسة في هذه المنظمة وتيمنا بهذه المناسبة واحياء لدورها بدأ العديد من الدول العربية الاحتفال بهذا اليوم .

وأضاف شحادة أن هذه المناسبة تمثل فرصة لايلاء لغتنا مزيدا من الاهتمام في التخاطب والتعليم والاعلام والبحث العلمي مشيرا إلى أن اللغة هي وعاء الثقافة وسجل القيم لأبناء الأمة الواحدة وأن كلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة حلب قامت خلال مسيرتها الطويلة باستقطاب اصحاب المواهب والكفاءات وعقدت عشرات المؤتمرات والندوات والأمسيات التي شارك فيها كبار المثقفين والأدباء والمهتمين باللغة العربية .

ونوه شحادة بالجهود التي تبذلها الدولة في مسألة التعريب والحفاظ على اللغة العربية من خلال انشاء مجمع خاص بها إلى جانب العديد من النشاطات والفعاليات التي تسهم في نهضتها وتطورها .

ولفت إلى ضرورة ترشيد استعمال اللغات الاجنبية في الحياة والتعليم والحد من انتشار العاميات ومزاحمتها للعربية الفصحى.

من جهته تحدث الدكتور عيسى العاكوب عضو مجمع اللغة العربية في محاضرته عن مفهوم التعريب الفكري واللغوي واهميته في العلوم الأساسية والتطبيقية والخطوات العملية التي خطتها الدول العربية وخاصة سورية في هذا المجال مستعرضا المراحل التاريخية التي مرت بها اللغة العربية ودورها الهام في الحفاظ على الهوية العربية والقومية واهمية الحفاظ عليها من الانقراض والضياع كما استعرض عاكوب علاقة اللغة العربية باللغات الاخرى ودورها في نقل العلوم والثقافات من والى الشعوب العربية وأهم حملات التشويه والسيطرة التي واجهتها عبر العصور المنصرمة والجهود التي يبذلها مجمع اللغة العربية الذي تأسس في دمشق عام 1919 في الحفاظ على اللغة وحمايتها من خلال اقامة لجان متخصصة لتعريب المصطلحات والكلمات الاجنبية واقامة الندوات والمحاضرات والاهتمام بكل ما من شأنه تحقيق هذه الغاية .

وناقش المشاركون مختلف الجوانب والقضايا المتعلقة باللغة العربية ودورها الحضاري الهام في الحفاظ على التراث العربي الثقافي والتاريخي والاجتماعي والهوية العربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :