الأخبار تدشين مبنى رئاسة  جامعة حماه  || جامعة الحواش الخاصة تقرر إزاحة البرنامج الامتحاني للفصل الأول إلى يوم الأحد 30 / 01 / 2022 || بمناسبة ذكرى استشهاد الفارس الذهبي باسل حافظ الأسد مكتب الشباب والرياضة ومنظماته في اللاذقية ينظم زيارة لضريح القائد الخالد حافظ الأسد والفارس الذهبي باسل حافظ الأسد || معاون وزير التعليم العالي الدكتور عبد اللطيف هنانو حول مفاضلة الدراسات العليا || الاتحاد الوطني لطلبة سورية يشارك في أعمال الجمعية الدولية للتبادل الطلابي من أجل الخبرة الفنية IAESTE || عدوان أميركي على فرع جامعة الفرات بالحسكة || هام من مجلس جامعة تشرين || جامعة دمشق .. ازاحة المقررات الامتحانية التي كانت مقررة بين 23/1 و30 /1/ 2022 الى الاسبوع الذي يليه || الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث البرامج الامتحانية تبقى كماهي : || المجلس الأعلى للتعليم التقاني يوضح : || معاون وزير التعليم العالي د.عبد اللطيف هنانو حول مواعيد تسجيل الطلاب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. بسام إبراهيم حول الامتحانات المؤجلة || التعليم العالي : تأجيل كافة امتحانات المعاهد والجامعات السورية || بلاغ من رئاسة مجلس الوزراء || ثلاثة عمداء جدد في جامعة دمشق || الرئيس  الأسد يستقبل اليوم ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له || مواعيد الامتحان الوطني الموحد-الدورة الأولى- لعام 2022 || جامعة دمشق تعلن أسماء المقبولين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية فيها وتحدد مواعيد مقابلات فحص المتقدمين || هام من فرع جامعة الفرات في الحسكة || البعث : تمديد التحويل المتماثل في برامج التعليم المفتوح ||

عذراً صلاح الدين ..!!

كتب غسان فطوم :

أحياناً كثيرة يجد الواحد منا نفسه أمام أسئلة غير قادر على تفسيرها ، ليس لصعوبتها ، وإنما للغرابة من عدم الاستجابة لها ، بالرغم من توفر الحلول وتعدد الخيارات !!

أسوق هذا الكلام لأتوجه بالسؤال لوزارتي الثقافة والسياحة ، ولكل جهة معنية ، وذلك عن سر الإهمال ” المتعمد ” لمعهدي الآثار والمتاحف والفنون التطبيقية بدمشق ، فهل يعقل أن يكلف الموظفين في مديرية الآثار والمتاحف بالتدريس ونترك العديد من الأساتذة الأكفاء ومئات الخريجين المؤهلين خارج الحسابات ؟

وطالما هناك اصرارعلى جعل قلعة دمشق مقراً لهذين المعهدين ، فلماذا لا يرقى الاهتمام بها لمستوى قيمتها التاريخية وتمكين الطلبة من الاستفادة من هذا المعلم التاريخي العظيم ؟

هل من اللائق تركه ملاذاً للقطط والجرذان و مستودعاً للإطارات والبرادات القديمة التالفة والأخشاب المنتشرة بشكل فوضوي ، وتجمعاً للقمامة ذات الرائحة الكريهة التي أصبحت من العلامات المميزة للمكان ؟؟

عذراً صلاح الدين الأيوبي ، أنا أعرف أنك عاتب وحزين وتتألم ، فنصبك التذكاري بجوار القلعة شاهد عيان على ما يحدث هناك ، لكن ما العمل مع جهات بات ” التطنيش ” يجري بدمها!!

عذراً زملاؤنا الطلبة ، لا نملك حلاً لمعاناتكم ، فاللامبالاة المستفزة من تلك الجهات التي ذكرناها لم تترك أمامنا خياراً إلا الدعاء لكم بقرب الفرج والخلاص !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :