الأخبار طلاب كلية العلوم الادارية والمالية في جامعة قرطبة بضيافة سوق دمشق للأوراق المالية || في يومه الثالث “أملنا” مستمر بدوراته التدريبية || بمشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. ملتقى البعث الحواري بجامعة دمشق يؤكد ضرورة تشجيع جميع شرائح المجتمع للمشاركة في الانتخابات واختيار الأكفأ والأجدر لتشكيل مجالس محلية حقيقية وفاعلة || نشاطات متعددة تضمنها مخيم حلب الانتاجي …تعرفوا عليها || المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا يعلن موعد التسجيل على برامج الدكتوراه || “أملنا” …. مخيم انتاجي يفتتحه فرع اتحاد الطلبة في حلب بمشاركة نحو 750 زميل وزميلة || جائزة هذي حكايتي لهذا العام لطلاب الجامعات || جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية لتعيين المعيدين || جامعة حماة: تحديد موعد إجراء اختبار اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الدكتوراه || فريقي جامعة حماة للذكور والإناث للعبة كرةاليد يحصدان المركز الأول للذكور والمركز الأول للإناث || تخريج دفعة جديدة طلبة كلية الاقتصاد الرابعة بالسويداء || افتتاح الدور الأول للشطرنج في مكتبة الجامعة بجامعة قرطبة الخاصة || اليوم اختتام فعاليات البطولة الجامعية المركزية لكرة اليد ٢٠٢٢ || برنامج بازار حاضر في ورشة عملية ضمن المعهد التقاني للعلوم المالية والمصرفية  || لقاء في جامعة تشرين حول مسابقة  (هذي حكايتي.. 2022) التي ينظمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية ومؤسسة وثيقة وطن بهدف تعزيز الثقافة ونشر الوعي بين الشباب السوري || ورشات عمل حوارية حول البحث العلمي || تأهل فريقي حماه للذكور والإناث لكرة اليد || انعقاد اجتماع اللجنة الفنية للبطولة الرياضية الجامعية المركزية لكرة اليد في جامعة حماة || رئيس الاتحاد الزميلة دارين سليمان تفتتح أعمال المخيّم الطبّي الطلابي التطوّعي || من جلسات أول جار في السلمية بحماه ||

عذراً صلاح الدين ..!!

كتب غسان فطوم :

أحياناً كثيرة يجد الواحد منا نفسه أمام أسئلة غير قادر على تفسيرها ، ليس لصعوبتها ، وإنما للغرابة من عدم الاستجابة لها ، بالرغم من توفر الحلول وتعدد الخيارات !!

أسوق هذا الكلام لأتوجه بالسؤال لوزارتي الثقافة والسياحة ، ولكل جهة معنية ، وذلك عن سر الإهمال ” المتعمد ” لمعهدي الآثار والمتاحف والفنون التطبيقية بدمشق ، فهل يعقل أن يكلف الموظفين في مديرية الآثار والمتاحف بالتدريس ونترك العديد من الأساتذة الأكفاء ومئات الخريجين المؤهلين خارج الحسابات ؟

وطالما هناك اصرارعلى جعل قلعة دمشق مقراً لهذين المعهدين ، فلماذا لا يرقى الاهتمام بها لمستوى قيمتها التاريخية وتمكين الطلبة من الاستفادة من هذا المعلم التاريخي العظيم ؟

هل من اللائق تركه ملاذاً للقطط والجرذان و مستودعاً للإطارات والبرادات القديمة التالفة والأخشاب المنتشرة بشكل فوضوي ، وتجمعاً للقمامة ذات الرائحة الكريهة التي أصبحت من العلامات المميزة للمكان ؟؟

عذراً صلاح الدين الأيوبي ، أنا أعرف أنك عاتب وحزين وتتألم ، فنصبك التذكاري بجوار القلعة شاهد عيان على ما يحدث هناك ، لكن ما العمل مع جهات بات ” التطنيش ” يجري بدمها!!

عذراً زملاؤنا الطلبة ، لا نملك حلاً لمعاناتكم ، فاللامبالاة المستفزة من تلك الجهات التي ذكرناها لم تترك أمامنا خياراً إلا الدعاء لكم بقرب الفرج والخلاص !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :