الأخبار البعث : تعلن عن مفاضلة القبول في برنامج دبلوم التأهيل التربوي بنظام التعليم المفتوح || مجلس التعليم العالي يصدر التقويم الجامعي الخاص بالتعليم المفتوح || دكتوراه باختصاص “هندسة تكنولوجيا المعلومات” في جامعة طرطوس. || الزيات مديراً لمشفى التوليد و أمراض النساء الجامعي بدمشق || مشاريع تخرج طلاب كلية الإعلام.. قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية تصب في صلب الواقع الحياتي || 1500 متقدم الى مفاضلة التعليم الموازي ومنح الجامعات الخاصة بجامعة دمشق || فرع اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية يقيم ندوة توعية حول لقاح فايروس كورونا || بدء العام الدراسي في جامعة اليرموك الخاصة || وزير التعليم العالي والبحث العلمي يبحث مع مدراء المشافي الجامعية واقع المنظومة الصحية. || من مشاركة الزميل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد م. عمر جباعي ” كباحث ” في  معرض الباسل للابداع والاختراع || الطلبة والجالية السورية في اسبانيا يستنكرون التفجير التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة مبيت عسكرية بدمشق يوم الأربعاء الماضي || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية بدمشق || ندوة لرؤساء الهيئات الادارية في المعاهد حول التغطية التأمينية في اللاذقية || تحديد مواعيد المقابلة الشفهية في المعهد العالي للفنون السينمائية || توضيح هام للطلاب بالنسبة للرسوم الجامعية الجديدة: || اتحاد الطلبة يطلق الكرنفال السنوي الجامعي || موعدنا معكم في بوابة الأفكار …. اتحاد الطلبة يدعوكم للمشاركة || اتحاد الطلبة يطلق (كرنفال الطب والهندسة) يوم الغد || صحافة الحلول المجتمعية في ورشة عمل تخصصية || تمديد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية لاختصاصات محددة ||

ماء تحت البساط !!

كتبت دارين سليمان :

وجود هيئة وطنية للاعتماد للتأكد من مطابقة الأنظمة الدراسية والبرامج التعليمية وتقنيات التعليم وأساليب الإدارة في الجامعات السورية الحكومية والخاصة للمعايير الدولية خطوة كان من المفترض الإقدام عليها منذ عقد من الزمن على اقل تقدير ، فحالة الترهل والتراخي في مفاصل منظومتنا التعليمية وصل إلى حد مخيف تتجلى ملامحه بوضوح في مخرجات منظومتنا التعليمية ، فأغلب الشهادات التي تمنحها جامعاتنا لاتتوفر فيها الجودة والنوعية التي يريدها سوق العمل في القرن /21/ وذلك ليس بغريب على جامعاتنا مازالت تجتر أنظمة تعليمية وأساليب امتحانية من زمن الأجداد !

وإذا كانت الجامعات الحكومية قد فشلت في محاكاة العالمية لافتقادها للرؤية الإستراتيجية ولعدم وجود إدارات عصرية تعرف كيف تقودها للعالمية !

فلا عذر للجامعات الخاصة “بنت” هذا القرن بالتخلف عن الركب العالمي ، فهي بالأساس وضعت لها شروط اعتماد عالمية لتكون رافداً حقيقياً لمنظومتنا التعليمية ، لكن ماحصل أن بعضها ضرب بهذه الشروط عرض الحائط ، عندما سيطرت عقلية الربح على منظومة تعليمها وعملها ، فراحت ترتكب المخالفات من العيار الثقيل ” على عينك يا تاجر ” بسبب غياب الرقابة الفعلية من قبل الوزارة على آلية عملها !!

وزير التعليم العالي في الاجتماع الأخير مع إدارات الجامعات الخاصة كان واضحاً وصريحاً بخصوص أن تستكمل الجامعات الخاصة كافة ملفات اعتمادها المطابقة للهيئة الوطنية للاعتماد ، فهل ستلتزم هذه الجامعات ” بالتخدير ”  الوزاري وتلتزم بالمعايير والشروط ؟

كلنا أمل بذلك ، فلا نريد للماء أن يجري من تحت بساط الهيئة والقائمين عليها !!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :