الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

ألو.. معك رئيس الحكومة..!!

لعل أولى الأولويات التي تقع على عاتق المسؤولين وذوات المناصب الرفيعة من شخصيات ” الصف الأول من السادة الوزراء والمحافظين والمدراء العامين ”  في تطبيقهم لدستورنا الجديد بشكله الحضاري ، خاصة فيما يتعلق بالجوانب المعيشية والخدمية للمواطن وإتباعهم لبوصلته ، تتمثل بمد وترميم جسور الثقة معه من جديد بعيداً عن الروتين والعقلية المشبعة بالنزعة الشخصية وسطوة ” الأنا ” التي ابتلي بها بعضهم وأحسن أداءها من يدور بفلكهم ، فمثل هؤلاء هم من هيئوا المناخ والبيئة الخصبة لتفريخ ضعاف النفوس من الموظفين الفاسدين والمنتفعين والمرتشين بمختلف المستويات , وساعد في انتشار الفساد في هذه الوزارة أو تلك الإدارة , فللأسف نجد أنّ معظم السبل المتاحة حالياً للتواصل مع المواطنين  لم ترق إلى المستوى المطلوب شعبياً خاصة في ظل التطور الهائل في وسائل الاتصالات والمعلومات …

 والأسئلة  التي تطرح نفسها في هذا المجال كثيرة ..

 لعل أولها عن كيفية استثمار الوسائل التقنية الحديثة في ردم الفجوة ما بين المواطن والمسؤول وفتح آفاق جديدة للحوار والنقاش والتعامل , وكسر الحواجز البيروقراطية  ؟؟

 لإجابة عن هذه الأسئلة نحتاج إلى البحث عن الوسائل الجديدة التي تساعد في ردم هذه الفجوة..!!

  فمثلاً لماذا لا يتم  إيجاد خط ساخن في كل دائرة أو مديرية يصل مباشرة مع أعلى سلطة إدارية تتبع لها ، ويتاح من خلاله للمواطن الاتصال مباشرة لوضعها بصورة أي خلل أو تقصير أو فساد لوحظ أثناء إجراء معاملة ما أو متابعة خدمة عامة ما في هذه الدوائر والمديريات حتى في الوزارات والمحافظات بدلاً من صندوق شكاوى فقد مصداقيته من عقود مضت …؟؟

لماذا لا يعمم البريد الالكتروني ورقم الهاتف المباشر للسادة الوزراء والمحافظين و المدراء العامين على المواطنين وخاصة لمن يقطن بعيداً عن مركز العاصمة ولا يستطيع الحضور باليوم المعين للاستقبال في بعض الوزارات ؟؟

لماذا لا نرسخ قيم التواضع في التعامل مع المواطن و نغيّر آلية عمل السكرتارية ومدراء المكاتب والتي غالباً ما تسبب تعميق هذه الفجوة …؟؟

و لماذا لا يتم تعميم مبدأ التفتيش الميداني المفاجئ للإطلاع على أحوال الناس ومعيشتهم خاصة في المناطق الفقيرة والبعيدة ومناطق السكن العشوائي والمخالفات وغيرها..؟؟

ونتساءل أخيراً :

هل نسمع في القريب العاجل على الخط الساخن من يقول لنا.. ألو معك رئيس الحكومة…؟؟

محمود مصطفى صهيوني

  mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :