الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

ارتفاع ” بيخوف ” في نسب البطالة من ” يشيل الزير من البير ” ؟ !!

ليس مستغرباً أن ترتفع نسبة البطالة في سورية في ظل المؤامرة الدنيئة التي تتعرض لها ، فالحصار الاقتصادي الظالم على الشعب العربي السوري الذي فرضه الأعراب قبل الأغراب ساهم إلى حد كبير في الحالة ، يضاف لها هشاشة اقتصادنا الذي بني على أساس تجارب مستوردة وخطط بعيدة كل البعد عن خصوصية مجتمعنا ، وهانحن اليوم نحصد ما زرعه “جهابذة” الفريق الاقتصادي في الحكومة السابقة وحتى الحالية التي لم تنجح في إدارة الأزمة الاقتصادية وليس أدل على ذلك من ارتفاع سعر صرف الدولار إلى معدلات قياسية وصلت لحد الـ /90/ ل.س !!.

وبالعودة إلى ارتفاع نسبة البطالة في سورية فقد كشف وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور رضوان الحبيب عن أن نسبة البطالة ارتفعت إلى 14.8% في عام 2012 صعوداً من 8.2% سجلت العام الفائت، وأشار الحبيب في تصريح لصحيفة ” الوطن السورية ” إلى أن الارتفاع الأكبر في نسبة العاطلين عن العمل سجلت لدى القطاع الخاص في مقابل زيادة نسبة العمالة في القطاع العام نتيجة لاطلاق عدة برامج للتشغيل استقطب عشرات الآلاف من الشباب العاطلين عن العمل.

وعن الأسباب التي أدت إلى ارتفاع نسب البطالة وانكماش فرص العمل أسند وزير العمل ذلك إلى تسريح عشرات الآلاف من العمال في القطاع الخاص بشكل تعسفي .. !! .

ونفى الوزير الشائعات التي ترددت في الآونة الأخيرة عن نية الحكومة دمج القانون /17/ الذي ينظم العمالة وحقوقها في القطاع الخاص ، مع قانون العمل الأساسي رقم /50/ الذي ينظم العمل في القطاع العام.

بكل المقاييس إن ارتفاع نسبة البطالة أمام انكماش فرص العمل إلى حد خرم الإبرة له مؤشرات خطيرة يجب ألا يستهان بها ، وخاصة مع استمرار العقوبات الاقتصادية الظالمة فلا مجال إذاً لتجريب الحلول المجربة والأهم أن تعمل الحكومة على تشجيع الاستثمارات في القطاعين العام والخاص ، والإكثار من برامج تشغيل الشباب لأن كل ذلك من شأنه أن يساهم في خفض نسب البطالة المعلنة وما خفي كان أعظم !!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :