الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

20 ألفاً عضهم الكلب في سورية العام الفائت

كشف الدكتور هيثم حنبلي من مديرية الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة أن عدد السوريين الذين تعرضوا لعضات الكلاب وغيرها من الثدييات عام 2011 ارتفع من 16 ألفاً نهاية شهر أيلول الماضي إلى 20 ألفاً مع نهاية شهر كانون الأول، علماً أن نسبة عضات الكلاب تشكل نحو 95% من مجمل العضات التي يتعرض لها المواطنون، حسب دائرة الأمراض المشتركة في الوزارة.
وبيّن الدكتور حنبلي أن أعلى الإصابات تم تسجيلها العام الماضي في محافظة دير الزور حيث بلغ عدد المعضوضين فيها 3250 مصاباً، أما محافظة حلب فبلغ عدد المعضوضين فيها 2838 مصاباً، وتلتها محافظة الحسكة وبلغ عدد المعضوضين فيها 2612 مصاباً، كما تم إحصاء 1999 معضوضاً في حماة، و1880 في دمشق، و1650 في الرقة، و1200 في حمص، و859 في إدلب، و795 في اللاذقية، و700 في ريف دمشق، و668 في طرطوس، و657 في درعا، و455 في السويداء، وأكثر من مئتي إصابة في القنيطرة.
وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من 19 ألف سوري عضتهم الكلاب وغيرها من الثدييات خلال عام 2010، وأن نحو 17 ألفاً عضتهم الكلاب عام 2009.
وبلغ عدد المتوفين لإصابتهم بداء الكلب خلال عام 2011 ثلاثة متوفين في الحسكة وحمص وحماة، إذ إن المصابين بداء الكلب لا يمكن شفاؤهم.
واعتبر الدكتور حنبلي أن عدم معالجة ظاهرة الكلاب الشاردة هي السبب الرئيس وراء ارتفاع أعداد المعضوضين في سورية، متهماً مفارز البلديات والإدارة المحلية بالتقصير في تصفية الكلاب الشاردة، مضيفاً: إن هذا التقصير بلغ ذروته خلال عام 2011 بسبب الأوضاع الأمنية المتردية في بعض المحافظات.
وأشار الدكتور حنبلي إلى أن مفارز البلديات والإدارة المحلية قتلت خلال عام 2010 نحو 7500 كلب شارد، و4708 خلال عام 2009، على حين انخفض عدد الكلاب المقتولة في 2011 إلى أقل من ألفي كلب.
وتلقى مهاجمة الكلاب الشاردة للسكان عبئاً مادياً كبيراً على عاتق وزارة الصحة التي تقدم العلاج المجاني لجميع المعضوضين وقاية من إصابتهم بداء الكلب القاتل، إذ يكلف علاج المعضوض ثلاثة آلاف ليرة إذا كان العلاج لقاحاً، وأكثر من 26 ألف ليرة إذا كان العلاج لقاحاً ومصلاً معاً حسب الدكتور حنبلي الذي بيّن أن العلاج كان منذ سنوات عبارة عن 21 حقنة تعطى للمعضوض حول السرّة، ولكن هذا العلاج تم إلغاؤه في سورية بسبب آثاره الجانبية مع أنه لم يُلغ عالمياً، وتم استبداله في سورية بعلاج آخر أكثر نجاعة وأغلى ثمناً وهو الأكثر تطوراً في العالم، وقوامه أربع حقن تُعطى في عضلة اليد وبجرعات قليلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :