الأخبار التعليم العالي: تؤجل جميع المقررات الامتحانية المحددة الأحد القادم || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في مؤتمر الباحثين السوريين عبر تصميم وتصنيع سبيكة تايتانيوم جديدة من الطور بيتا للتطبيقات الطبية الحيوية للباحث الطالب مضر سعود || اتحاد الطلبة يشارك في المعرض الصحفي الوثائقي /بعنوان/الوفاء كل الوفاء للقائد السيد الرئيس بشار الاسد || تعديل برامج الامتحانات في كليات السويداء || اتحاد طلبة ادلب : حملة تبرع بالدم في مدينة خان شيخون || مقابلات أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة تشرين تبدأ السبت المقبل || النقل : تأجيل امتحانات يوم الأحد القادم || كلية الآداب في جامعة البعث تبدأ بإصدار نتائجها الامتحانية || كلية التربية الموسيقية في جامعة البعث تعلن عن بدء دوراتها التدريبية || هام للطلاب المسجلون في الجامعة الافتراضية السورية القدامى والجدد || مجلس جامعة طرطوس : || مدير المواساة الجامعي الوباء في حدوده الدنيا || جولة تفقدية لامتحانات كلية الٱداب والعلوم الانسانية الثانية في بلدة عريقة || جامعة تشرين تحدد موعد إجراء المقابلات للمتقدمين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية || التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً || تنويه هام || || لاتخفيض على زمن الجلسات الامتحانية والآداب سجلت ٢٢ ضبط غش || رئيس جامعة البعث: لا أستثناء لأي طالب من أي عقوبة || الجامعة الافتراضية تستكمل تحضيراتها لافتتاح مركز نموذجي للتعلم والتدريب المستمر في دمشق || استمرار قبول طلبات الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين لغاية الـ 19 من آب الجاري ||
عــاجــل : التعليم العالي: تؤجل جميع المقررات الامتحانية المحددة الأحد القادم

ثورة اللثام والدم الأسود

غابت الصور بين الركام ورجفان اليد التي تنقلها .. كانت أقوى من الوصف والتعبير عن فظاعة المشهد المحروق في مجزرة كرم الزيتون وكرم اللوز  بحمص … غابت وغاب معها الصوت أيضا لا ، نبض القلب ورجفة الجفن وكل أحاسيس البشرية وأخلاق الإنسانية ..

كانت قطفة الحبق تلفظ آنفاسها الأخيرة ونحن نتربص أمام هول المصيبة والفاجعة .. قافلة أخرى تضاف إلى عداد الدم .. صور توثيقية تنضم إلى أرشيف (الثورة) وقدرة الجلاد على نقل صورة ضحية وزفها إعلاميا قبل بدء جلسات إنصاف (الثورة) وعودة الأمن للشعب..

تضرب فضائيات العروبة المزيفة بالصور عرض الحائط .. الحائط الذي مرت علية كتائب ثورة اللثام والدم الأسود.. يكتبون بدم الطفولة ويصورون عين الطفلة وأصابعه التي شدت وثاقها .. إلى أياديهم المقيدة بالسلاسل وثيابهم التي لم تغسل منذ شهر .. يصورون فقرهم وفرشهم وأغطيتهم المتناثرة.. طعامهم وألعاب أطفالهم التي شهدت وتشهدت لحظات موتهم الاخير .. ترى كيف ودعوا بعضهم البعض .. من مات اولا ومن تأخر ؟! من صاح ومن صم أذنيه وفمه من أزيز الرصاص ولون الدم واختناق الرؤية..

ماتو بصمتهم وبلعنة من لم يرفع اللثام عن وجهه.. من مازحهم بلعبة الموت .. وقال لهم .. أغمضوا أعينكم يا أطفال .. واعرفوا اين سأختبأ.. وحدها الجدران والملائكة التي اكتنزت بيوتهم تعرف ..؟! هل كان ذنبهم انهم لم يحملوا السلاح ويلبسوا اللثام .. هل كان ذنبهم أنهم رفعوا رؤوسهم بك يا سورية وقالو لن نغادر ملح أرضنا ؟! لتضيق بهم الدنيا ويتهاوى عرش الدم على ساكنية .. ويمر الخبر وتمر الصورة على شاشات العالم .. بين شد وجذب .. بين طمس لحقيقة واقع أليم .. وبين سبق إعلامي على شاشات (الحمد والفيصل) ونقل مباشر وصمت وسكون وتلطيخ لسمعة حماة الديار ..

في أروقة المجلس كان الخبر أسرع من قذائف ومدافع اسرائيل على غزة.. كان أسرع واكثر اهتماما ..فاستقبال الخبر أمميا له نكهة المباركة بأنه لا تفاوض فوق المجازر .. لا حل مع اللثام..

مهما كانت الصورة سوداء.. مهما كانت فضائياتهم مباشرة .. فإن صورتهم ستبقى ملثمة .. وفضائياتهم لها حبر الدم الأسود وهذه النفوس البريئة ستحاسبهم وتقتص منهم وتنزع عنهم لثام ثورتهم التي اختاروها .. باللثام والدم الأسود..

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :