الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

قمة القرارات الجاهزة…!

في الوقت الذي يتم فيه توجيه الدعوات للعديد من الدول غير العربية  لحضور اجتماعات القمة العربية العادية الثالثة والعشرين التي تنعقد اليوم في بغداد، وللمرة الأولى في تاريخها دون دعوة سورية إحدى أوائل مؤسسي جامعة الدول العربية، وستخصص جل اجتماعاتها لبحث الملف السوري دون وجود من يمثل السوريون في هذه الاجتماعات!!.

فبعد نجاح المخطط الغربي في بعض الدول العربية ضمن ماسمي بثورات الربيع العربي الذي أطاح ببعض الأنظمة ذات التوجه القومي العروبي ما أدى إلى اختلال موازين القوى التي تحكم قرارات الجامعة العربية لصالح الدول التي تمثل التوجه الغربي ( دول الخليج، الأردن،…) على حساب الدول التي تمثل التوجه العروبي (سورية، مصر، ليبيا، الجزائر).

من يقرأ التايخ لن يصعب عليه التأكد من ان الجامعة العربية لم تكن يوما صاحبة حل وربط في أي قضية من القضايا التي تتعلق بالأمة العربية وإنما كانت مجرد وسيلة لتحقيق نوع من التوازن بين سياسات الدول الكبرى في المنطقة، فبإمكاننا أن نتوقع النتائج التي ستخرج بها القمة المنتظرة…! والتي نعتقد أنها لن ترقى إلى أكثر من مجرد الموافقة على مخطط الغرب في خلق شرق أوسط جديد اعتمادا على فوضى خلاقة طالما تحدث عنها كبار الساسة الأمريكيين، أي قراراتها ستكون جاهزة مسبقا وستمرر من خلال ممثلي سياستها في الجامعة العربية وبشكل خاص السعودية وقطر والذين أخذوا دور قيادة صنع القرار فيها بسبب انشغال الدول ذات التأثير وخاصة مصر بمشاكلها الداخلية.

 ربما تكون  قمة  بغداد هي المحاولة الأخيرة لممثلي الدول الغربية من العرب في إفراغ  دور الجامعة العربية وتحويلها إلى مجرد منفذ لأجنداتها  وإضفاء الشرعية عربياُ على كل مخططاتها في المنطقة إلا أن عدم القراءة التاريخية الصحيحة لطبيعة المنطقة العربية من قبل هذه الأنظمة سيقلب السحر على الساحر ويفشل كل المخططات التي بدأت بوادر فشلها تظهر من سورية التي تجاوزت أزمتها رغم كل ما أحيك من مؤامرات خطط لها الغرب ونفذتها أياد عربية.

رانيه وجيه المشرقي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :