الأخبار المهندسة ندى محمد تصمم جهاز رذاذ طبياً منزلياً في مشروع تخرجها من كلية الهندسة الطبية || 15 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في كلية الحقوق || جولة امتحانية في السويداء || مستفيداً من مرسوم المستنفذين الذي أصدره الرئيس الأسد سابقاً…. موقع اتحاد الطلبة يلتقي الطالب “حمادة” الذي عمل “حارساً “وتخرج “طبيباً” || اختتام دورة فن التصوير التي يقيمها فرع حلب لاتحاد الطلبة || جامعة دمشق تصدر نتائج مفاضلة ملء الشواغر في الدراسات العليا للطلاب العرب والأجانب || عبر الرقم الجامعي كلية الآداب تنشر نتائج الامتحانات الكترونياً ….والعميد : أصدرنا نتائج 110 مواد حتى الآن || أنواع الكميرات …ضمن دورة التصوير بفرع حلب لاتحاد الطلبة || التعليم العالي تمدد قبول طلبات التقدم للمفاضلة الموحدة لخريجي كليات الطب || بحث طبي سوري يفوز بجائزة عالمية || وزير التعليم العالي يتفقد سير الامتحانات بجامعة الفرات || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم دورة في التصوير الفوتوغرافي || بينها إعادة تأهيل الوحدة السكنية الأولى بجامعة الفرات ومشروع توسيع كلية العلوم في الجامعة… رئيس الحكومة يطلق عدد من المشروعات الخدمية والتنموية بدير الزور || بحضور الزميلة رئيسة الاتحاد ..د. شعبان تلتقي طلبتنا في طهران || مرسومين بتعيين نائبين في جامعة البعث || فرع اتحاد الطلبة بمصر يقيم بطولة بكرة القدم للطلبة السوريين || خدمة جديدة للتسليف الشعبي خاصة بطلاب التعليم المفتوح || جولة امتحانية في معهد إعداد المدرسين بحلب || حقوق الحسكة تصدر نتائج أربع مواد بعد بدء الامتحانات ثلاثة أيام || جامعة حماه تمدد فترة تسجيل الطلاب المستجدين المقبولين في مفاضلة التعليم المفتوح ||

64 سجيناً.. إلى الجامعة الافتراضية

لأول مرة في سورية يتخطّى «التّعلم عن بعد» جدران السجون بعد نفاذ الجامعة الافتراضية إلى سجن دمشق المركزي عبر توقيع اتفاقية بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ممثلة بالجامعة الافتراضية من جهة ووزارة الداخلية ممثلة بسجن دمشق المركزي من جهة أخرى، تتيح للنزلاء متابعة تحصيلهم العلمي بكل الاختصاصات والمراحل.

الاتفاقية المذكورة أثمرت مؤخراً عن افتتاح مركز «الأمل» للنفاذ إلى الجامعة الافتراضية، وعليه بلغ عدد المقبولين بالمفاضلة الخاصة بالجامعة الافتراضية 64 من أصل 116 نزيلاً متقدماً في مختلف الاختصاصات الجامعية، من بينها دبلوم التأهيل التربوي والحقوق والإعلام وإدارة الأعمال، وذلك بحسب- رئيس فرع سجن دمشق المركزي العميد مقبل الحمصي – مضيفاً : إنه تم تبليغ جميع النزلاء المقبولين بكل التفاصيل والرسوم المترتبة عليهم بعد إجراء حسم مقداره 30% للنزلاء و50% للعاملين في وزارة الداخلية من ضباط وصف ضباط ومدنيين، ليبلغ عدد مسددي الأقساط 62 طالباً، من بينهم نزيلتان من سجن النساء ونزيلان من سجن حمص المركزي تم نقلهم إلى سجن دمشق المركزي لهذه الغاية، والبقية من نزلاء الأخير، إضافة إلى ضابط واثنين من صف ضباطه.

ويوضح الحمصي «فكرة إيجاد فرصة للنزلاء تتيح لهم الدراسة الجامعية ومتابعتها تأتي استكمالاً لما بذلناه سابقاً من مراحل التأهيل المتمثلة بالتعليم الأساسي والثانوي والدورات التعليمية المختلفة، لتصبح هذه الفكرة واقعاً ملموساً متمثلاً بمركز (الأمل) للنفاذ للجامعة الافتراضية، وتبدأ من سجن دمشق المركزي لتشمل لاحقاً السجون في المحافظات، مؤكداً أن جميع الطلاب حالياً يحضرون محاضراتهم المقررة داخل مركز النفاذ الخاص بالسجن، بعد تجهيزه بكامل المستلزمات الإدارية والفنية والتقنية بما فيها كاميرات المراقبة والحواسيب، ليصبح قادراً على استيعاب 1470 طالباً أسبوعياً، ويتم فيه تقديم الامتحانات وإجراء الاختبارات الخاصة بقبول الدراسات العليا أيضاً».

من جانبه، قال رئيس قسم التوجيه والتأهيل والتدريب في سجن دمشق المركزي العقيد أيهم حمدان : العمل على الارتقاء بمستوى النزلاء الاجتماعي والأخلاقي والعلمي هو الهدف الأساسي الذي يعمل قسم التوجيه على ترجمته على أرض الواقع، مضيفاً: إن افتتاح مركز النفاذ لاقى قبولاً لافتاً من النزلاء، وعليه تم تسهيل كل الإجراءات لكافة النزلاء المقبولين بغض النظر عن الجرم أو العقوبة وتجميعهم في جناح واحد لتسهيل التواصل الدراسي بينهم وإصدار بطاقات جامعية خاصة بهم، وكذلك تخصيص ساعات للمطالعة والدراسة في مركز النفاذ ومكتبة السجن خارج أوقات المحاضرات.

في السياق ذاته، أكد رئيس الجامعة الافتراضية السورية الدكتور خليل عجمي أن مركز (الأمل) كأي مركز آخر تابع للجامعة الافتراضية، سواء داخل سورية أو خارجها، لجهة المواصفات وآليات الاعتمادية سواء بالنسبة للحواسيب، وآليات الربط والتدريس، وكذلك الشهادة التي يحصل عليها النزيل هي ذاتها الشهادة التي يحصل عليها أي طالب من طلاب الجامعة الافتراضية، بكل ما لها من حقوق وما عليها من واجبات.
الباحث في القضايا النفسية والاجتماعية الدكتور حسام الشحاذه يؤكد أن «اللافت في هذه الخطوة هو إتاحة فرصة مهمة للنزلاء لتشرّب الإصلاح بدلاً من مفهوم السجن وحجز الحرية في مكان يقضون فيه مدة الحكم القضائي ضمن جدران مُغلقة، وتحول هذا المفهوم الإصلاحي إلى واقع ملموس وليس مجرد شعارات». مضيفاً: «إن معظم النزلاء يدخلون السجن في جميع أنحاء العالم ولديهم –في المتوسط– مستويات من التعليم تكون أقل من عامة الناس، وإن خطوة إدخال التعليم وفق منهج الجامعة الافتراضية وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات الرقمية والامتحان عن بعد.. كلها عوامل مهمة تهدف إلى جعل نزيل السجن أكثر قابلية للتوظيف والاندماج الأكاديمي والمعرفي والاجتماعي والمهني بعد الإفراج عنه، وما يميز هذه الخطوة أيضاً هو سهولة الولوج إلى برامج التعليم الجامعي الافتراضي وتلقّي معلوماتها ومحاضراتها من نزلاء السجون مقارنة مع التعليم النظامي أو المفتوح اللذين تتطلب برامجهما التعليمية وامتحاناتهما حضور الطالب داخل حرم الجامعة، وهو أمرٌ صعب التطبيق بالنسبة لنزلاء السجون.

الأهم من ذلك –حسب د.الشحاذه– هو أن الدراسات الحديثة تؤكد أن التعليم في السجون يعد وسيلة فعالة لتقليل معدلات العودة إلى الإجرام مستقبلاً، فقد بيّنت دراسة أُجريت عن التعليم الإصلاحي داخل السجون في كل من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية أنه يسهم في توفير (4 دولارات) لكل (1 دولار) يُنفق، فالتعليم الإصلاحي في السجون ليس إهداراً للمال العام، بل هو منفعة تحقق التماسك الاجتماعي على المدى البعيد.

يتابع د.الشحاذه: إن مشروع التعليم الجامعي الافتراضي داخل السجون في سورية لاشكّ في أنه عمل هادف ومميز، وذو طابع إبداعي، ويعد تحدياً للذات أولاً، ونتائجه ستكون واضحة خلال الأعوام القليلة المقبلة، سواءً على صعيد السجين ذاته من النواحي النفسية والمعرفية والاجتماعية، أو على صعيد ذويه ومجتمعه ومحبيه، بعد حصوله على شهادة جامعية، ما سيسهم في تشكيل نقلة نوعية وحراك ثقافي وفكري لنقل مفهوم السجن إلى مفهوم الإصلاحية بمعناها الواسع والغني من خلال ترقب تخريج عدد من الطلبة، سيحملون شهادات جامعية من تخصصات علمية مختلفة، وتشكل لاحقاً مصدر اعتزازٍ وفخرٍ لنزيل السجن بعد الإفراج عنه، ما سيُشعره لاحقاً بأنه حقق ذاته ومكانته الاجتماعية، واستبدل وصمة (خريج سجون) إلى لقب (خريج جامعي)، بما يُعبر عن أحد أرقى أشكال مقاومة الذات والصلابة النفسية والثبات الانفعالي وقوة الإرادة.

وعن أهم المقترحات المُقدمة لتطوير هذه التجربة وتعميمها بما يساعد نزلاء السجون المركزية في جميع المحافظات وتشجيعهم لمواصلة تحصيلهم العلمي عموماً والجامعي خصوصاً؛ اقترح د.الشحاذه أن على كل من وزارتي العدل والداخلية أن تقدم تشجيعاً معنوياً، يتمثل في تخفيض مدة الحكم إلى مستويات مُجزية (مثلاً نصف المدة أو ثلثا المُدة) لكل نزيل تمكّن من الحصول على المؤهل الجامعي ضمن المدة القانونية ووفق الأنظمة الجامعية المرعية، كما يمكن تقديم منح مالية وتكريم معنوي يُشجع بقية النزلاء على متابعة تحصيلهم العلمي داخل الإصلاحيات، وتبديل أسماء السجون إلى (إصلاحيات)، وتمكين النزلاء بعد الحصول على المؤهل الجامعي من تولّي مهام إدارية داخل السجون وبإشراف وزارة الداخلية بالنسبة للنزلاء ذوي المدد القضائية الطويلة، والسعي لتأمين فرص عمل للنزلاء من حملة الشهادات الجامعية، والسعي لدى جهات السجلات العدلية لحل مشكلة قيد (المحكوم) في سجل الأسبقيات، وذلك لكل نزيل أفرج عنه وتمكن من الحصول على شهادة جامعية داخل السجن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات