الأخبار فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا ||

شاهد من أهلها !!

كتب غسان فطوم :

أعتقد أن كل من تابع لقاء الدكتور عادل سفر مع رؤساء مجالس المحافظات الذي جرى مطلع هذا الأسبوع شعر أن الحكومة  ” شمرت ” عن ساعدها وأعلنت نيتها عن فتح جردة حساب وتقييم لأداء وزاراتها ، خصوصاً أننا قرأنا كلاماً نسب إلى رئيس الحكومة يطالب فيه بتغيير بعض وزراءه !!

أين كانت هذه النبرة العالية في تعامل الحكومة مع وزارات ومؤسسات الدولة ووضع الكل أمام مسؤولياته ومحاسبة من يقصر ؟

سؤال بدأ الشارع بتداوله وهو يرى العجب من هذه الوزارات التي نسيت أو تناست واجباتها خصوصاً في هذه الظروف الصعبة وكأن ما يحدث في الوطن لا يعنيها !!

سفر ” علّ السقف ” عندما انتقد ، بل اتهم الحكومة السابقة بالفشل في تحقيق التنمية المتوازنة والتواصل المباشر مع المواطنين ، لأنها على حد قوله  ” افتقرت سياساتها للخطط المبرمجة وقاعدة البيانات الممنهجة ” للأسف كانوا يضعون خططهم التي يسمونها إستراتيجية على مبدأ ” يا بتصيب يا بتخيب ” لذلك كانت النتائج كارثية بحق المواطنين على مختلف الصعد !!

إذاً هي لهجة ، أو لغة جديدة يبدو أن الحكومة ستنتهجها في ممارسة سلطتها ودورها الرقابي على وزاراتها  التي تعاني من حالة ترهل وفساد إداري لم يعد يحتمل !!

أقول هذا الكلام لأشير إلى عشرات الرسائل التي وردت إلى بريدي الإلكتروني يسأل أصحابها : أين الحكومة مما يجري في وزارة التعليم العالي ؟

قراراتها ” العنترية ” أجهضت أحلامنا المشروعة لدرجة التخلي عنها !!

لماذا افتقدنا لحلولها الاسعافية للكثير من المشكلات الطلابية والتعليمية  التي ظهرت بفعل الأزمة التي تتعرض لها سورية منذ أكثر من عام ؟

لماذا استهترت الوزارة بتشكيل إدارة للسيطرة على الأزمة داخل الجامعات وتقدم إجابات ومبررات منطقية للكثير من المطالب ؟

لماذا ولماذا …..أسئلة كثيرة – للأسف – لم توفق وزارة التعليم بالإجابة عنها !!

أشير أخيراً  لعبارة لأحد الطلبة أعتقد أنها خير ختام ” الوطنية تعمل ولا تتكلم ” .

فهل سنشهد أداء حكومي ” من اليوم وطالع ” يرقى لمستوى طموحات المواطن ، ويساهم في الخروج مما نحن فيه ؟؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :