الأخبار تأجيل الامتحانات في فرع السويداء بجامعة دمشق ليوم غد || جامعة دمشق ترفع تمويل أبحاث الدراسات العليا || جولة تفقدية لسير العمل الاتحادي في المعهد التجاري الاول والثاني بحلب || اجتماع لبحث خطة عمل مكتب الرياضة الفرعي في معاهد اللاذقية || من أجواء الامتحانات في كلية العلوم السياسية بجامعة دمشق || في اجتماع هيئة مكتب الشباب المركزي.. الرفيق د. ساعاتي: ما نمر به اليوم هو نتيجة الإرهاب وتدمير البنى التحتية الممنهج أولآ، والاحتلال وسرقة الثروات بأيدي مرتزقته ثانياً.. || سورية تحصل على وسام الإبداع والتميز في الإمارات العربية المتحدة || جامعة حماة تعلن عن مفاضلة ملء الشواغر في برنامجي رياض الأطفال والتسويق والتجارة الالكترونية بالتعليم المفتوح || مشاركة فرع الهند للاتحاد الوطني لطلبة سورية في احتفالات يوم الجمهورية في الهند || وزارة التعليم العالي تحدد مواعيد اختبار المقدرة اللغوية للقيد في درجة الماجستير في الجامعات السورية لهذا العام || بمشاركة 120 طالباً فرع اتحاد الطلبة يقيم حملة تشجير بالسويداء || المهندسة ندى محمد تصمم جهاز رذاذ طبياً منزلياً في مشروع تخرجها من كلية الهندسة الطبية || 15 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في كلية الحقوق || جولة امتحانية في السويداء || مستفيداً من مرسوم المستنفذين الذي أصدره الرئيس الأسد سابقاً…. موقع اتحاد الطلبة يلتقي الطالب “حمادة” الذي عمل “حارساً “وتخرج “طبيباً” || اختتام دورة فن التصوير التي يقيمها فرع حلب لاتحاد الطلبة || جامعة دمشق تصدر نتائج مفاضلة ملء الشواغر في الدراسات العليا للطلاب العرب والأجانب || عبر الرقم الجامعي كلية الآداب تنشر نتائج الامتحانات الكترونياً ….والعميد : أصدرنا نتائج 110 مواد حتى الآن || أنواع الكميرات …ضمن دورة التصوير بفرع حلب لاتحاد الطلبة || التعليم العالي تمدد قبول طلبات التقدم للمفاضلة الموحدة لخريجي كليات الطب ||

شاب جامعي يصمم جهازاً إسعافياً منزلياً صغيراً لمساعدة مرضى النوبات القلبية

جهاز إسعافي منزلي صغير لمساعدة مرضى النوبات القلبية وإسعافهم عند حدوثها صممه الطالب الجامعي أنور مرشد، ضمن مشروع تطبيقي في السنة الرابعة بقسم الهندسة الطبية الحيوية في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق، بإشراف الدكتورة فاتن عجيب.

الجهاز حسب أنور 22 عاماً يهدف الى تسريع تشخيص حالة المريض وكشف حدوث النوبة القلبية لدى المرضى المشخصين بها والمعرضين لاحتمالية الوفاة بشكل كبير إذا تأخر إسعافهم، وذلك عبر مراقبة المريض في المنزل من خلال أعراض مهمة تؤكد حدوث النوبة دون استخدام جهاز تخطيط القلب، حيث يتم الإنذار عنها والاتصال بالطبيب والمشفى من خلال ربط الجهاز بدارة اتصال لاسلكي مع الطبيب أو المشفى الأقرب لمنزل المريض بعد برمجته لهذه الغاية.

الجهاز الذي تم تصميمه من قطع إلكترونية ومواد تمت طباعتها بطابعة ثلاثية الأبعاد ليكون جهازاً منزلياً سهل الاستخدام يعتمد كما أوضح الشاب أنور على وضع الحساسات على جسم المريض، بحيث يقوم باستقبال مؤشراته بشكل مستمر وعند تأكيد حدوث نوبة يقوم بإنذار المريض واعادة القياس حتى يتم تأكيد حدوثها بشكل قاطع وبعدها يقوم الجهاز بحقن جرعة دوائية في الوريد من خلال حاقن آلي أو عن طريق تقديم حبوب دوائية عادية له حسب توصية الطبيب ويتم إرسال قيم مؤشراته الحيوية وأنه بحاجة للإسعاف الفوري للطبيب والإسعاف ليتم نقله في أسرع وقت لتلقي العلاج اللازم.

فكرة الاختراع جاءت كما ذكر أنور انطلاقاً من وجود فرد بأسرته يعاني من أمراض الشريان التاجي وأحياناً من حدوث النوبة القلبية لكن بشكل بسيط وذلك بعد إجرائه دراسة وإحصاء عن مدى خطورة النوبات القلبية وتسببها بالوفيات مبيناً أنه تم تجريبه على 20 مريضاً في مشفى المواساة الجامعي لتبيان جدواه وقدرته على كشف النوبات القلبية، حيث أعطى نتائج جيدة كما جرى عرضه في معرض كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية وهو حالياً يقوم بإجراءات تسجيله كبراءة اختراع لدى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

والاختراع وفقاً للشاب أنور هو انعكاس لطموحاته التي رسمها لدخول المجال الطبي ومساعدة الناس بأي شيء ممكن وترجمة لحبه منذ طفولته للتقنيات الحديثة، إضافة إلى الجانب الطبي كاشفاً عن طموحاته لجعل الجهاز في متناول كل مريض يكون بحاجته.

المشرفة على المشروع الدكتورة فاتن حافظ عجيب وهي مدرسة في قسم الهندسة الطبية بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق نوهت بأهمية المشروع المنجز كونه من الأبحاث الجديدة والمبتكرة حيث قدم حلاً جديدا لكشف النوبات القلبية عند المرضى المشخصين مسبقاً وكانت نتائجه مبشرة عند تجربته على مرضى النوبات القلبية ما سيشكل نواة لاختراع جديد يمكن أن يحل مشكلة طبية كبيرة.

ولفتت إلى ما يتميز به معد المشروع من حماسة واندفاع منذ السنوات الأولى للدراسة لتنفيذ مشروعات نوعية على مستوى عال بما يعكس طموح وإبداع الشباب السوري وقدرته رغم كل الظروف على تقديم كل ما هو جديد.

وينحدر الشاب أنور من قرية حبران بريف السويداء فوالده ووالدته كانا الداعم الأول له، حيث كان من المتفوقين في جميع مراحل دراسته وحصل على شهادة التعليم الثانوي بفرعه العلمي من مدرسة المتفوقين الأولى في السويداء حسب قوله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات