الأخبار افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي || أكثر من 52 ألف معترض على نتائج الثانوية العامة استفاد منهم فقط 600 طالب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة تفقدية لامتحانات السنة التحضيرية || الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يلتقيان الفريق الذي عمل باجتهاد لإنجاح مراسم القسم الدستوري || تنويه يخص التسجيل بالجامعات الحكومية أو الخاصة || بمشاركة رئيس الاتحاد ….طلبة سورية يؤدون قسم الأمل .. || الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا ||
عــاجــل : تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم

الرئيس الأسد يلتقي وفد اتحاد علماء بلاد الشام ويؤكد أهمية التصدي للممارسات الإسرائيلية الخطرة لتهويد القدس وهدم المسجد الأقصى

 

دمشق-سانا

التقى السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم وفد اتحاد علماء بلاد الشام الذي أعلن عن تشكيله بالأمس خلال مؤتمر علماء الشام لنصرة القدس.

وأكد الرئيس الأسد أهمية مؤتمر نصرة القدس لجهة الوقوف في وجه الممارسات الإسرائيلية الخطرة لتهويد القدس وهدم المسجد الأقصى.. والمساهمة في التصدي لهذه الممارسات عبر تصعيد الحملة الجماهيرية في كل أنحاء العالم العربي والإسلامي لنصرة القدس والقضية الفلسطينية ولجهة تشكيل اتحاد علماء بلاد الشام ليكون منارة للعالم لنشر تعاليم الدين الإسلامي الحنيف دين المحبة والخير انطلاقاً من بلاد الشام التي احتضنت الديانات السماوية ونشرتها في أنحاء العالم والتي باركها الله سبحانه كما قال الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وأكد الرئيس الأسد أهمية هذا الاتحاد لمواجهة التحديات التي يواجهها العرب والمسلمون والتعامل معها بشكل جدي وخاصة لجهة تسويق صورة الإسلام الصحيح في ظل حملة التشويه التي يتعرض لها المسلمون.

20120411-200417.jpg

وفيما يتعلق بموضوع التطرف أشار الرئيس الأسد إلى أنه لا يوجد شيء اسمه تطرف في الإسلام فالإسلام تطرف بالخير وبالمحبة وبكل ما له علاقة بتنظيم المجتمعات والنهوض بها وتطورها.

وحول موضوع الإسلام والعروبة أوضح الرئيس الأسد أن كثيراً من المسلمين العرب فصلوا العروبة عن الإسلام بالوقت الذي بقي المسلم غير العربي يربطها.. متسائلاً كيف نفصل عروبة الرسول عن الإسلام ونفصل القرآن عن العروبة ومضمونه الإسلامي والعربي بينما الرسول تباهى بعروبته وبانتمائه لقريش ولذلك لا يمكن أن نفصل بينهما.. فالعروبة كانت هي الحامل للفكر الموجود في القرآن ولتعاليمه والإسلام حافظ على العروبة واللغة العربية.

بدوره أكد الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي رئيس اتحاد علماء بلاد الشام أن أهم عوامل نجاح مؤتمر نصرة القدس أنه اهتم بمسألة يتمت واهملت وهي قضية فلسطين قضية الأمة العربية والإسلامية التي احتضنتها سورية لا بدافع السياسة بل بدافع المبادىء والواجب والقيم.

20120411-200123.jpg

وأعرب الدكتور البوطي عن ثقته بان اتحاد علماء الشام وبجهود هؤلاء العلماء سيسهم في حل المشاكل التي يواجهها المجتمع عبر وجود مرجعية إسلامية موثوقة من قبل المواطنين.

واعتبر الدكتور البوطي أن رسالة سورية لم تتجل في عصر من العصور كما ستتجلى في هذا العصر.

وأعرب أعضاء الوفد عن تقديرهم الكبير لاحتضان سورية لمؤتمر نصرة القدس وتبنيها الدائم للقضية الفلسطينية قضية العرب المركزية داعين إلى تضافر الجهود لنصرة قضية فلسطين والقدس ومحذرين من محاولات إشغال الشعوب بمشاكل داخلية وتشتيت الصفوف بين أبناء البلد الواحد لصرف النظر عن الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الأقصى.

وأدان أعضاء الوفد الحملة التي تتعرض لها سورية للنيل من مواقفها ومحاولات زعزعة أمنها واستقرارها عبر قلب الحقائق وخلق الفتن وأعداء وهميين ونسيان القضية الفلسطينية.

بعد ذلك قدم أعضاء الوفد للرئيس الأسد نسخة من القرآن الكريم وسيفاً دمشقياً.

20120411-195447.jpg

20120411-195501.jpg

20120411-195515.jpg

20120411-195528.jpg

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :