الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

الحب بحروف سوّرية

كتبت دارين سليمان:

على الرغم من أنها أيام عطل وأيام للعائلة، للراحة والابتعاد عن صخب العمل والالتزامات والمواعيد وعلى الرغم من أنها أيام أعياد أعادها الله على الجميع وعلى سورية بالخير إلا أن طلبة وشباب سورية كسروا روتين العطلة وشمروا عن سواعدهم في مشهد تحولوا فيه إلى خلية نحل لا تهدأ وورشة بناء عنوانها الحب والعطاء فانطلقوا من ساعات الصباح الباكر يحملون أكاليل الغار وإرادة التصميم ويتجاوزون غياهب الأسى والحزن ليبدؤوا ترميم أثاث البيت الوطني في مبادرة أهل الشام (لبينا النداء)

ليس غريبا عليكم يا شباب وطلبة سورية وأنتم الذين كنتم في الخندق الأول تهزمون المتأمرين وممراتهم الضيقة إلى حياتكم ليس غريبا وأنتم من ملئ الساحات وهتف لسورية فجبلتم المحبة بالمحبة وبادلتم العطاء بالعطاء ولونتم فجر سورية الأغر.

هو الوعد والحلم واللقاء هو الألتفاف حول قضية أن من تعرض للأذى والضرر سوري من اهلنا بالأمس استقبلنا في بيته وقدم لنا الطعام والماء في مواقع العمل التطوعي حيث للشباب النصيب الأكبر في إرساء دعائم هذه الثقافة ونشرها وما نقوم به اليوم هو جزء بسيط من محبتنا وعطائنا لسورية التي تجمعنا

في أفق اللقاء مع اولئك المتطوعون الشباب في صالة الفيحاء الرياضية تمسك بالمحبة وعمل الخير وترفع عن كل شيء بما يتداعا لسائر الجسد بالسهر والحمى عندما تمسح حبات عرق عن جباههم ترى الإرادة المتكونة في قلوبهم والعزيمة تشد همتهم تؤمن وتثق بأن سورية هي الشمس التي لا تغيب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :