الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

مراتب عليا لحاملي الـ “سرتفيكة” ولا مكان للمجازين في جامعة حلب !!

تعاني جامعة حلب من نقص حاد في عدد الموظفين , مما يعيق العملية التعليمية والطلابية في كلياتها ومعاهدها , ويجعل من نقص الكادر الوظيفي مطية لإرجاع كل مشكلة فمن سوء معاملة للطالب الجامعي , وتأخر في إصدار نتائج الامتحانات , والازدحام الكثيف أثناء عملية التسجيل إلى ما هنالك من عمليات تمس كرامة الطالب , وتشكك بنزاهة الموظف الذي يبقى في مكانه وان ثبت عدم نزاهته وفساده فهو يبقى صامداً أمام جميع من يثبت انه لص بسبب عدم وجود البديل .

وفي معايير الجودة وتوزعها على كليات جامعة حلب تبين أن كلية طب الأسنان تأتي في المقدمة بنسبة كل 9 طلاب يقابلهم موظف خدمة , فيما نالت كلية الآداب المؤخرة بجدارة واستحقاق بنسبة كل حوالي 400 طالب يقابلهم موظف خدمة في إشارة واضحة إلى تدهور صريح وعلني لمعايير الجودة الخدمية والوظيفية في الكلية – بحسب إحصائية للجامعة أجريت في عام أل 2008 – .

ويرى مهتمون بأن سبب التفاوت الكبير في معايير الجودة الوظيفية يعود إلى سوء توزيع الموظفين , وتمسك عمادة كل كلية على حدا بموظفيها وعدم الاستجابة لطلبات رئاسة الجامعة بضرورة إسعاف الكليات المحتاجة بعدد من الموظفين , كي يبقى طي الأدراج .

فيما يشكك عدد كبير من المطلعين على الواقع في الكليات الهندسية بجامعة حلب بأرقام المهندسين المتواجدين على ساحة العمل , والعدد الحقيقي لهم , ويعتبرون أن عدد المتغيبين أكبر من عدد المتواجدين في مخابرهم , كما يؤثر هذا العدد على معايير الجودة وترتيب الجامعة على المستوى العالمي , من ناحية عدم الفائدة .

وتعتبر كلية الآداب في جامعة حلب من الأكثر الكليات تضررا بسبب نقص الكادر الوظيفي , والضغط الهائل من حيث عدد الطلاب مما يربك العملية التعليمية في الكلية ويؤثر سلباً على إصدار النتائج وازدحام الكبير الثناء عملية التسجيل .

كما علم nuss من مصادر مطلعة بأن عدد كبير من الموظفين في جامعة حلب لايحملون سوى الشهادة الإعدادية ويحتلون مراكز قرار في الجامعة من حيث توزيع العديد منهم على السكرتارية – خاص بالمدعومات – ويحتل البعض منهم مراكز مهمة في دوائر الامتحانات في الكليات , مما يؤثر سلباً على العملية الامتحانية , وبحسب المعلومات فان عدد كبير منهم  لا يحمل شهادة محو أمية في قيادة الحاسوب .

ويطالب عدد من الخبراء في المجال التعليمي بالسرعة القصوى بالإعلان عن مسابقة لرفد الجامعة بكوادر مؤهلة تكون قادرة على السير  بالعملية الأكاديمية نحو الأمام , ويرى عدد كبير من الخريجين بأنهم الأحق في التوظيف في جامعتهم والأقدر على السير بها نحو الأمام مطالبين بان تكون الجامعة مكاناً لحاملي شهاداتها , لامكاناً لموظفي الواسطة والمستهترين بقادة الوطن في المستقبل .

منار عبد الرزاق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :