الأخبار افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي || أكثر من 52 ألف معترض على نتائج الثانوية العامة استفاد منهم فقط 600 طالب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة تفقدية لامتحانات السنة التحضيرية || الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يلتقيان الفريق الذي عمل باجتهاد لإنجاح مراسم القسم الدستوري || تنويه يخص التسجيل بالجامعات الحكومية أو الخاصة || بمشاركة رئيس الاتحاد ….طلبة سورية يؤدون قسم الأمل .. || الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا ||
عــاجــل : تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم

تكريس ثقافة حماية البيئة …عنوان مذكرة التفاهم بين وزارة البيئة وكشاف سورية

يعد الشباب الفئة الأكثر قدرة على الارتقاء في مفهوم العمل البيئي وتكريس ثقافته بين أوساط المجتمع السوري، فلا يمكن تفعيل أي نشاط ميداني دون مشاركتهم الفعالة والاستفادة من طاقاتهم الحيوية بما يخدم إعداد جيل جديد تعد حماية البيئة من أبرز اهتماماته بحيث تلغى شيئاً فشيئاً التشوهات العشوائية في ملامح بلادنا التاريخية سواء عبر الكتابة على الجدران أو رمي القمامة في عرض الشوارع دون اكتراث في عواقب هذه التصرفات التي تقدم صورة مخالفة تماماً عن صورة سورية الحضارة المشهورة بجمال طبيعتها وعراقتها التاريخية، وهنا لا بد من التنويه أن جمعيات أهلية تطوعية اضطلعت في هذه المسؤولية وسعت عبر نشاطاتها على نشر الوعي حول أهمية المحافظة على البيئة مقدمة الجهات المعنية بما فيها وزارة البيئة ولو في الحد الأدنى الدعم والاهتمام اللازم في سبيل تحقيق هذا الهدف، وفي هذا الصدد وقعت وزارة الدولة لشؤون البيئة انطلاقاً من إيمانها بدور الشباب الفعال مذكرة تفاهم مع كشاف سورية تمحورت حول بناء قدرات الشباب بغية المشاركة في حماية البيئة والنهوض في واقعها.

عمل تشاركي

تمثل مذكرة التفاهم الموقعة خطوة هامة باعتبارها تضمن التعاون بين جهة حكومية ومنظمة تمثل جيل الشباب، وعن توقيع بينت الدكتورة كوكب داية وزيرة الدولة للشؤون البيئة أن مذكرة التفاهم تأتي في إطار عمل الوزارة الهادف إلى تأمين بيئة صحية للأجيال الحالية والمستقبلية والاستثمار في العنصر البشري وتعزيز العمل التشاركي وتشجيع العمل التطوعي، حيث يتمحور التعاون بين الطرفين على تبادل الخبرات وتنفيذ مشاريع ومبادرات مجتمعية مع التركيز على دور الأفراد والمجتمعات وإقامة أنشطة تدريبية تعزز المهارات والتشبيك مع الجهات ذات العلاقة.

وقد أوضحت د. داية أن الوزارة ستقدم الدعم من قبل مديريات البيئة في المحافظات لتنفيذ المشاريع المشتركة والنشاطات التطوعية والمبادرات وتقديم الدعم التقني واللوجستي من خلال خبرات الوزارة في مجالات العمل البيئي المختلفة من كوادر بشرية ومنشورات وشراكات وطنية ودولية والاستفادة من الدراسات البيئة ومراكز التدريب التابعة لوزارة التدريب الكشاف حتى يكونوا عناصر فاعلة في العمل البيئي، الذي تقوم الوزارة على بلورة مقترح إستراتيجية وطنية للتربية البيئية بالتعاون مع الجهات المعنية.

من جانبه أكد الياس شحود (رئيس كشاف سورية) أن الكشاف تهدف إلى تربية جيل واع بيئياً، حيث يركز قانون الكشاف على نقاط أساسية أهمها أن يكون الكشاف صديق للبيئة التي تعتبر مجال عمله الأساسي، وهذا الأمر يعتبر جزء من العملية التربوية خاصة أن خدمة المجتمع وتطويره تعد جزء رئيسي في عمل الكشف السوري.

ومن الجدير بالذكر أن مذكرة التفاهم تنص على تنفيذ برامج مشتركة تتضمن مشاريع بيئية وبرامج تدريب وتمكين وتشكيل فريق عمل مركزي بين المعنيين في وزارة الدولة لشؤون البيئة واللجنة التنفيذية العليا لكشاف سورية بغية التخطيط والإعداد لبرامج العمل المشتركة ومراقبتها وتقويمها ووضع برامج عمل سنوية مشتركة متوافقة مع الاستراتيجيات الوطنية للبيئة بما يناسب الخطة السنوية لكشاف سورية ودورها وإمكانياتها، إضافة إلى تشكيل فرق عمل محلية في المحافظات بين مديريات البيئة والمفوضيات الكشفية لتنفيذ البرامج والمشاريع والنشاطات البيئية.

هذا وكان قد حضر توقيع مذكرة التفاهم المدراء المعنيين في وزارة البيئة وأعضاء اللجنة التنفيذية العليا في كشاف سورية، علماً أن مذكرة التفاهم ستكون نافذة من تاريخ التوقيع عليها وتبقى سارية المفعول لمدة ثلاثة سنوات تجدد تلقائياً.

متابعة : رحاب الابراهيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :