الأخبار طالبة سورية تحصل على امتياز في درجة الماجستير من كوبا || ماذا يقول وزير التعليم العالي بخصوص موجة كورو نا الحالية ؟ وهل من إجراءات في العملية التعليمية ؟….تابعوا التصريحات التي أدلى بها د. بسام إبراهيم وزير التعليم العالي حول ذلك : ||  جامعة تشرين بطلاً لجامعات سورية في البطولة الرياضة الجامعية المركزية لكرة الطائرة الشاطئية سيدات ورجال || اختتام فعاليات البطولة الرياضية المركزية التي تستضيفها جامعة تشرين بحضور الزميل إياد طلب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة رئيس مكتب النشاط الرياضي المركزي. || السيدة أسماء الأسد تستقبل الخريجة نجلاء برغل || زيارة لورشة العمل الآثارية لتوثيق ورسم اللقى الأثرية الفخارية المكتشفة في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليومين الثاني من بطولة كرة القدم و الأول من بطولة كرة الطائرة الشاطئيتين في اللاذقية || مؤتمر تطوير الرياضة مدرسياً وجامعاً ينطلق قريباً …وطلب يؤكد التشبيك مع الاتحاد الرياضي للنهوض بواقع الرياضة الطلابية || جامعة دمشق :تمديد التسجيل على مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي || فرع إيــران للاتحاد الوطني لطلبة سورية يبحث مع القيادة المركزية للاتحاد الطلابي الاسلامــي سبل تطوير العلاقة بين الاتحادين على مختلف المجالات || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة بخصوص تمديد التسجيل و ملء الشواغر || فرع اتحاد الطلبة بالقنيطرة يلتقي بالفريق الطلابي المسرحي || دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليوم من بطولة كرة القدم الشاطئية || 2500 طالب وطالبة تقدموا للمفاضلة الجامعية في الحسكة || مشاريع تخرج طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة البعث تلبي احتياجات المجتمع المحلي || الحكومة تناقش مشروع صكين لإحداث كليتين جديدتين في جامعة حماه || تشرين : تأجيل امتحانات الدراسات العليا و ما جستير التأهيل والتخصص || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

شيباً وشباباً السوريون يتبرعون بدمائهم لجرحى التفجيرين الإرهابيين

فور سماع دوي الانفجار الذي هزً دمشق صباح اليوم قرب مفرق القزاز على المتحلق الجنوبي بدمشق  تقاطر مئات المواطنين السوريين شيباً وشباباً  إلى مراكز التبرع بالدم في مدينة دمشق لصالح جرحى ومصابي التفجيرين الإرهابيين.

مشهد ، بل فعل إنساني ليس بغريب على الشعب السوري باني الحضارات ومعلم الديمقراطيات لدعاتها في العالم الغربي والعربي ، شعب أعلنها بصراحة لن تنالوا منا ، لم ولن تخيفونا ، سنبقى صامدون ” قولولن رح نبقى ” بأرضك سورية والأسد قائدنا ..

العقيد الدكتور بسام عيد الاختصاصي في نقل وسلامة الدم في الإدارة العامة لنقل الدم قال  أن  مئات المواطنين اندفعوا إلى مراكز نقل الدم في دمشق بعد أن سمعوا بخبر التفجيرين الإرهابيين بالرغم من أن بنك الدم لا يعاني من أي نقص في أي من الزمر الدموية أو مشتقاتها وهي متوفرة للجميع وبكميات جيدة”.

وأكد عيد أن هذا الاندفاع الطوعي تعبير عن حالة الوحدة والإحساس بالآخر التي يتميز بها المجتمع السوري موضحاً أن مراكز نقل الدم تستقبل جميع المتبرعين وتجري فحوصات على الدم المتبرع للتأكد من سلامتها ثم حفظها ونقلها إلى المشافي العامة والخاصة وفق أحدث الوسائل المتطورة والأجهزة والتقنيات الموجودة في العالم بالنسبة لتحاليل الدم وتقديمه لكل المحتاجين.

لا للفتنة و التفرقة

وقال المتبرع طارق حاتم// إنه جاء بغرض التبرع بدافع إنساني ووطني فالسوريون مستعدون لأن يقدموا كل ما بوسعهم للجرحى والمصابين// مؤكداً أن الشعب السوري نسيج متكامل ولن تفلح كل جرائم الإرهابيين في بث الفتنة والتفرقة بين أفراده.

ووصف حاتم التفجيرين بالعمل الإرهابي الجبان الذي يندى له جبين الإنسانية ويدل على ان مرتكبيه ومن يقف وراءهم ويدعمهم لا يمتون إلى الإنسانية بصلة داعياً إلى التصدي لهم ومواجهتهم جزاء ما تقترف أيديهم.

وأوضح المتبرع عماد طالب أن مشاركته في حملة التبرع بالدم تأتي بغرض المساهمة في تقديم أي شيء للمصابين والجرحى معتبراً أن من قام بهذا العمل مجموعات إرهابية مجرمة يتوجب القضاء عليها ومحاربة كل الخونة المرتزقة الذي يريدون تدمير الوطن وأمنه.

أقل ما يمكن أن نقدمه

ورغم أنه تعاني من فقر الدم إلا أن السيدة آمال جوهرة أصرت على التبرع بالدم لصالح جرحى التفجير وقالت : لو كنت أملك نقطة دم واحدة فسوف أقدمها للمصابين والجرحى الذين أصيبوا نتيجة هذين العملين الإرهابيين الجبانين ..

وأشار إبراهيم الخالد إلى أنه جاء إلى بنك الدم مباشرة بعد سماعه خبر الانفجاريين ليقدم دمه للمصابين منطلقاً من دافع وطني وإنساني عله يستطيع أن يقدم لهؤلاء الجرحى ولو شيئاً بسيطاً مؤكداً أن التبرع بالدم في هذه الحالة أقل ما يمكن تقديمه للوطن للوقوف في وجه المؤامرة التي تحاك ضده. وقال صالح محمود //كنت على مقربة من مكان الانفجار انتظر وصول عمال يعملون معي في ورشة للبناء عندما رأيت بأم عيني الضحايا من الجرحى والشهداء الذين سقطوا نتيجة هذين الانفجاريين فتركت عملي وبدأت بإسعاف الجرحى إلى المشافي وبعد ذلك توجهت إلى بنك الدم لأتبرع بدمي لمن هم بحاجته//.

وتساءلت وعد محمد : ما ذنب هؤلاء الأبرياء لأن يقتلوا بهذه الطريقة الوحشية على يد العصابات المجرمة التي تختبئ  وراء شعارات كاذبة ؟؟

 و أضافت : تبرعي بدمي واجب تجاه هؤلاء السوريين الذين استهدفهم الإرهاب المنظم والممول من بعض الأنظمة العربية والغرب .

يا ذئاب الليل بالعالم الغربي والعربي ، وحشيتكم وعطشكم لسفك الدم السوري لن يزيدنا إلا إصراراً بالدفاع عن سوريتنا الحبيبة .

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :