الأخبار تفعيل دور الشباب السوري عبر مبادرة فكر لسورية …الزميلة سليمان: جلسات تركز على الحوار وأثره على مسار التنوع وتعزيز المواطنة والمشاركة الشبابية || اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشة طرائق التدريس || إزاحة امتحانات الدورة التكميلية للتعليم المفتوح في جامعة تشرين || بلاغ تعطيل التعليم المفتوح || “يوم استكشافي” من نشاطات فرع اتحاد الطلبة في السويداء || انطلاقاً من مسؤولياته تجاه دور الشباب السوري …اتحاد الطلبة يطلق مبادرة فكر لسورية || جامعة البعث واتحاد الطلبة في حمص ينعيان وفاة رئيس جامعة الوادي الخاصة || إلزام الطلبة في جامعة دمشق بشراء 3 كتب دراسية في العام || «طرائق التدريس» ورشة تعريفية لطلاب الآداب بجامعة حلب || فرع اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشته التدريبية في برنامج « فوتوشوب» || البت بطلبات الانتقال بين الجامعات يتأخر ويربك الطلاب… || «المهارات القيادية للهيئات الطلابية» مستمرة في في حماه وهذه التفاصيل || فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب ||

مصيدة البطالة !!

كتب مدير التحرير :

سنوات كثيرة تم هدرها ، لم نستطع أو نحسن استثمارها ، فيما يخص تطوير منظومتنا التعليمية والارتقاء النوعي بها ، من خلال تحويل التعليم من أداة للحصول على الوظيفة إلى بناء رأسمال بشري يكون فيه التعلم من أجل توسيع الإدراك المعرفي وبناء جيل من طراز هذا القرن الذي لا يعترف إلا بالأقوياء تحت شمسه !

سنوات عديدة تمتد لعقود أمضاها المؤتمنون على التعليم العالي بإطلاق التصريحات ” الطنانة ” وتكرار اسطوانة الوعود المعسولة بتحسين واقع الحال التعليمي ، لكنه للأسف ما زال متثاقل الخطوات ، ضبابي الرؤية !! ونعترف أنهم استطاعوا اللعب بعواطفنا إلى درجة ” تخديرنا ” حيث صدقنا أن جامعاتنا قادرة على المنافسة ولو في المحيط المجاور ” لكن ” للأسف استفقنا على حلم مزعج ، حيث اكتشفنا أن خريجي جامعاتنا غير صالحين للاستعمال في سوق العمل ، ومعاهدنا ما هي إلا مخازن لتكديس العاطلين عن العمل !!

العارف بتفاصيل المنظومة التعليمية يدرك أن الخلل ناتج عن ضعف وترهل في النظام التعليمي – طبعاً – نتيجة سياسات الإصلاح الجزئي للكفاءة التعليمية والتي يمكن وصفها بالقاصرة !

ومن يعود قليلاً إلى الوراء وتحديداً إلى التقرير الوطني الثاني للتنمية البشرية الخاص بالتربية والتعليم سيجد أنه نبه منذ خمس سنوات إلى الفشل الذريع التي وقعت فيه وما تزال  سياسات تخطيط القوى العاملة التي عجزت عن تحقيق الانسجام والتنسيق ولو في حدوده الدنيا بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل التي تستقبل كل عام ما يزيد عن / 250 / ألف من طالبي العمل غالبيتهم يقع في مصيدة البطالة والفقر !!

بالمختصر المفيد إن أكثر ما يثير الدهشة هو الاستمرار في سياسة القشور والسطحيات بعيداً عن الروح والجوهر ، فما الفائدة من زرع شجرة لا تحمل ثماراً مفيدة ، كمن حفر بئراً وجدها مالحة ؟!

منظومتنا التعليمية بدءاً من التعليم الأساسي وصولاً إلى المعاهد والجامعات وما بعدها بحاجة ماسة اليوم إلى ” إنسان مبدع علينا اكتشافه وتهيئة الأجواء المناسبة له لإطلاق إبداعاته “

فهل نعي هذه الحقيقة ؟

كلنا أمل ……………..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :