الأخبار فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …محاضرة توعوية بالسلامة المرورية في جامعة حماة || الوفد الشبابي الطلابي العربي يزور الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. ويلتقي رئيس الاتحاد وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي || وصول الوفد  الشبابي الطلابي العربي إلى الحدود السورية اللبنانية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية || دورة في تنضيد الأبحاث بكلية الشريعة بحلب || فرع اتحاد الطلبة يطلق دورة إعداد مصور في حقوق حلب || فرع اتحاد الطلبة في جامعة قرطبة يختتم مؤتمراته الطلابية من كلية طب الأسنان || فرع معاهد حلب لاتحاد الطلبة يبدأ عقد مؤتمراته الطلابية || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية || الوحدة الطلابية في معهد التربية الرياضية بحلب تعقد مؤتمرها السنوي || فرع إدلب لاتحاد الطلبة ينفذ حملة تبرع بالدم في جامعة حلب || العنف ضد المرأة ….ندوة في كلية التربية الثانية بالسويداء || المؤتمرات الطلابية مستمرة في جامعة قرطبة الخاصة…واليوم في كلية الهندسة المعمارية || كلية اللغات الحية و العلوم الانسانية في جامعة قرطبة الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي ||

كنز ثمين !!

كتب غسان فطوم :

مجتمعنا مجتمع فتي ، حيث يشكل الشباب حوالي 60% من عدد السكان ، هؤلاء الشباب هم الرافعة الحقيقية للمستقبل الذي ننشده ، لكن هل هيّئنا لهم الظروف المناسبة للقيام بهذا الدور ؟

سؤال يطرح نفسه في ظل هذه الظروف التي تحتاج الاستنفار على كل الصعد ، ولا أعتقد أن السلطة التنفيذية التي ستطل علينا بحلة جديدة خلال الساعات القادمة يغيب عن حساباتها هذا الأمر ، بل هي تدرك تماماً أن تزايد نسب البطالة والإقصاء والتهميش سيجعل الشباب أكثر عرضة للإحباط والقلق إلى درجة النزوع نحو  التطّرف و العنف المدمر لأنفسهم أولاً والمجتمع ثانياً ، مصير مؤلم بالتأكيد لا نريده خاصة وأن شبابنا أثبتوا خلال الأزمة التي نعيشها أنهم على قدر المسؤولية ، عندما أظهروا غيرية نادرة بالدفاع عن الوطن ، بما قدموه من مبادرات ، عدا عن مشاركتهم في اللجان الشعبية لحماية الأهالي من إرهاب العصابات المجرمة .

هذه النعمة التي يحسدنا العالم عليها يخشى أن تتحول إلى نقمة علينا إذا لم نضبط موازين سياساتنا وخططنا الاقتصادية على إيقاع الاستثمار الأفضل لطاقات الشباب والاستفادة القصوى من العمر الشبابي الذي أضعناه هدراً في السنوات الماضية نتيجة اعتمادنا على خطط مستوردة وقوالب جامدة جعلت من الشباب مجرد رقم صغير في حساباتنا التنموية بمجالاتها المتعددة ( صفر عالشمال ) .

 وهنا أود الإشارة إلى نقطة في غاية الأهمية شكلت قاسماً مشتركاً لمطالب الشباب خلال استطلاع رأيهم حول المطلوب بالمرحلة القادمة بعد انجاز استحقاقي الدستور وانتخابات مجلس الشعب بنجاح يؤكد على رأي غالبية الشعب السوري بدعم مشروع الإصلاح الشامل وهي ” التأكيد على ضرورة محاسبة ومساءلة المسؤولين في مختلف مفاصل الدولة الذين ارتكبوا الفساد وعرقلوا التنمية وهدروا الآلاف من فرص العمل نتيجة حسابات خاطئة كشفت زيف تصريحاتهم الرنانة ، في وقت كنا أحوج ما نكون لتوفير فرص عمل لشبابنا لتحصينهم ضد كل أشكال التطرف والتعصب والنهج التكفيري الذي يبدو اليوم أنه ” عشش ” في عقول البعض من الشباب الذين وقعوا ضحية الفتاوى والدعوات الباطلة فقتلوا وذبحوا ودمروا الحجر وحرقوا الشجر تحت شعار السلمية !!

بالمختصر المفيد ، بين أيدينا كنز ثمين ( الشباب ) يجب المحافظة علية وتأمين المناخ المناسب لاستثمار قدراته وطاقاته في تحقيق ما نصبو إليه وإلا وقعنا في المحظور !.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات