الأخبار فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا || مرسوم جديد لخدمة جرحى الحرب ينظر في تفاقم الإصابة || مشاركة طلابية واسعة في انتخابات مجالس الادارة المحلية || مشاركة واسعة لطلبة السويداء في انتخابات أعضاء المجالس المحلية || الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة ||

التشبه بالمشاهير .. هوس أم موضة لمواكبة العصر ؟!

بالتأكيد المشاهير في أي مجال تأثير كبير على بعض الأشخاص الطيّعين الذين ينبهرون بمكانتهم الإجتماعية ومستواهم الاقتصادي, وهذا ما يولّد افتتانا بالمشاهير وحياتهم ، حيث يسعى الشخص العاديّ لتقليدهم في الشكل واللبس وتسريحة الشعر، وحتى في طريقة التكلّم والعيش والعلاقات!

 

للشباب رأي ..

حول هذه الظاهرة أخذنا آراء مجموعة من الشباب فماذا قالوا ؟؟

لافا مسلم تقول :إنّ مطلب الفتيات العصريات والسيدات الأنيقات هو التحلّي بالقوام الممشوق والطلّة البهية الخالية من العيوب لذلك تكرّس النساء قسماً كبيراً من الوقت ومجهوداً واسعاً للسعي إلى تحقيق مأربهنّ. بيد أنّ ما لا يُدركنّه هو خطر الوقوع في فخّ التقليد والابتذال وإتباع الموضة العمياء، بما لا يتناسب مع الشكل والسنّ والمستوى الاجتماعي والحياة الشخصية والثقافة.

فيما تعتبر بتول سعد أن طريقة اللبس وتسريح الشعر هي من أبرز السمات التي تدلّ على الشخصية فلا يجوز إذاً «استنساخ» مظهر فنانة مشهورة لمجرّد أنها من المشاهير. وإنما يجب معرفة انتقاء ما يليق بالجسم والشكل والتكوين، للتمكّن من الظهور بمظهر عصريّ مناسب وأنيق.

عمار علي يؤكد أن مَن يقع في فخّ التقليد والابتذال يظهر نافراً للعيان، بحيث يبدو «مركّباً» أو نسخة طبق الأصل عن إنسان آخر، فيكون معدوم الهويّة الفردية والميزة الخاصة والطلّة المبتكرة ..

و برأي رنيم محمد أنه من الطبيعيّ أن تُعجب الفتاة بفستان فنانة مشهورة وتحاول أن تلبس على غراره في مناسبة خاصة، أو أن تطّلع السيدة على آخر صيحات الأزياء ، لتشتري ما هو رائج على صعيد اللون والقصة والقماش, لكن من غير المقبول أن تكرّس السيدة كلّ وقتها للتشبّه بفلانة لدرجة أنها تصبح محور حياتها فتلبس تماماً مثلها وتقلّد تسريحة شعرها وتبدأ بالتكلّم مثلها !!

نسخة طبق الأصل !

طبيب التجميل علاء بغدادي يتحدث من خلال تجربته بأن كثير من السيدات يحضرن إلى العيادة ومعهن ” كاتالوك ” أو صورة، ويطلبن التشبّه بممثلة أو نجمة مشهورة , وهنا لا بدّ من مراعاة الحالة النفسية ومحاولة إقناع السيدة بعدم صواب الطلب .. وبالطبع القرار الأول والأخير يبقى لها ..

رأي علم النفس ..

داء التشبه بالغير، وبالمشاهير خصوصاً هو ظاهرة نفسية لا بدّ من العمل على علاجها لأنها تؤثر على مختلف جوانب الحياة وتجعل المرء حبيساً في قوقعة الموضة الضيقة، فلا يعرف سبيلاً للخروج منها ..

الاختصاصية في علم النفس كارول سعادة رأيها تعطي رأيها المهنيّ في ظاهرة تقليد الفنانين والمشاهيرر فتقول :

لعلّ أبرز الأسباب المتعارف عليها لتقليد الغير والهوس بالتشبه بهم هي أدوات الضغط الاجتماعية والمحيطية، مثل الإعلام بكلّ أطيافه والصورة الجميلة التي يصوّرها عن المشاهير، بالإضافة إلى ضغط الأصدقاء وتوقّعات الأهل، وقلّة الثقة بالنفس بسبب تزعزع القوّة الشخصية والإرادة والتصميمم ، حيث كشفت إحصاءات أجريت حديثاً أنّ عمليات التجميل في تصاعد مستمرّ سنوياً بنسبة تراوح ما بين 10% و15%. وذلك بعدما أصيب البعض بهوس تغيير الشكل، وصار التشبّه بالمشاهير ظاهرة رائجة.

وتوضح بأنه يمكن تصنيف التعلّق بشيء ما على أنه هوس حينما يكون هذا التعلّق لا إرادياً، أي أنّ الأمر الذي يتمّ التعلّق به يصبح متحكّماً في الشخص، ويسلبه إرادته وقراره الحرّ، وبالتالي يبالغ المرء في إعطائه الأهمية إلى درجة اعتباره محورياً وأساسياً في حيات، فأحياناً يشعر بأنّ حياته وقف على اقتناء هذا الشيء المعيّن أو الحصول عليه بشتى الطرق. وهذا تصرّف اتكالي يأخذ طابع الهوس ويسيطر على الشخص ليسبب نوعاً من القلق لا يزول إلاّ عند الحدّ منه عبر تنفيذ ما يدمنه ..

وتضيف: صحيح أنّ إتباع الموضة ينمّ عن مواكبة العصر وله نتائج إيجابية، إذ يمكّن الفتاة أو السيدة من الظهور بطلّة رائعة وأنيقة. لكن الأساس هو معرفة اختيار «الستايل» الخاص ، كي يكون فريداً، عصرياً، مميّزاً وأنيقاً.

ويبقى أنّ الحدّ الفاصل ما بين التشبه والتقليد والاستنساخ هو قدرة الشخص الذاتية على التمييز وقوّة الشخصية والثقة بالنفس، وذلك ليظهر كما هو، ويتقبّله الغير ..

أدونيس شدود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :