الأخبار خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا || مرسوم جديد لخدمة جرحى الحرب ينظر في تفاقم الإصابة ||

على طاولة الحكومة !!

كتب غسان فطوم :

لا نريد رجم الماضي وتبييض المستقبل ، فقد تكلمنا كثيراً عن أخطاء سياسات الحكومات السابقة التي كانت سبباً من أسباب ما نحن فيه الآن ، عندما تغاضت عن مكافحة الفساد ، وتعامت عن مطالب المواطن وحاربته بلقمة عيشه ومتطلبات حياته !

ما يأمله السوريون أن تستفيد الحكومة الجديدة من عثرات الماضي ، حتى لا تلدغ من جحرها مرات ومرات !!

ندرك تماماً أن التحديات كبيرة والضغوطات متزايدة ، وتحتاج لإدارة فذة محكمة للخروج مبدئياً من الأزمة بأقل الخسائر، ومن ثم الانطلاق للتفكير بالخطط الإستراتيجية لإعادة الأمن والأمان ، جنباً إلى جنب مع تقوية الاقتصاد وعودته إلى ما كان عليه من استقرار …

 من هذا المنطلق ليس أمام الحكومة العتيدة إلّا أن تكون حكومة أزمة تنطلق من نبض الناس الذين يعانون ، اليوم لم يعد مطلوباً ، بل مقبولاً ارتجالية المواقف ، زمن التنظير و التجريب ومآسيهما ولّى إلى غير رجعة ، فإما أن ننجح ، أو نبقى أمام أزمات متحركة على مختلف الصعد يصعب السيطرة عليها ، ولا أعتقد أن الحكومة بتشكيلتها الواسعة ووزاراتها الجديدة التي تحاكي هموم المواطن ، وطيفها السياسي ( حقائب وزارية للمعارضة الوطنية لأول مرة ) يمكن أن تقبل أن تقع في المطبات وهي التي تدرك جيداً كم يعول عليها المواطن الذي يبحث عن الأمان بكل أشكاله .

  بالمختصر المفيد المواطن لا يريد العودة إلى زمن ” الانفلاج الاقتصادي ” فجلده لم يعد قادراً على تحمل لسعاته !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :