الأخبار جولة تفقدية لامتحانات كلية الٱداب والعلوم الانسانية الثانية في بلدة عريقة || جامعة تشرين تحدد موعد إجراء المقابلات للمتقدمين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية || التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً || تنويه هام || || لاتخفيض على زمن الجلسات الامتحانية والآداب سجلت ٢٢ ضبط غش || رئيس جامعة البعث: لا أستثناء لأي طالب من أي عقوبة || الجامعة الافتراضية تستكمل تحضيراتها لافتتاح مركز نموذجي للتعلم والتدريب المستمر في دمشق || استمرار قبول طلبات الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين لغاية الـ 19 من آب الجاري || جدل “كهربائي” في المدينة الجامعية.. المدير ينعم بالطاقة والطلبة يعانون مرارة التقنين! || بدء التسجيل للدورات التدريبية المؤهلة لمسابقة القبول في كلية الهندسة المعمارية بدمشق || فرع سلوفاكيا لاتحاد الطلبة : || جامعة دمشق تعلن عن بدء قبول طلبات تعادل شهادات الدراسة الثانوية غير السورية . || قرارات خاصة بمشفى الأسد الجامعي بدمشق: || الرئيس الأسد يكلف المهندس حسين عرنوس بتشكيل الحكومة || معاون وزير التعليم العالي : تحسن في تصنيف الجامعات السورية || مركز القياس والتقويم يفتح باب الاعتراض للطلاب الذين تقدموا إلى الامتحان الطبي الموحد || كلية التربية الثانية في السويداء تصدر نتائج 5 مقررات حتى الآن || أربع صيدليات عمالية جديدة داخل حرم جامعة دمشق || الرئيس الأسد يتصل هاتفياً باللاعبة السورية هند ظاظا ويُثني على إرادتها وعزيمتها العالية || بدء تسجيل الطلاب القدامى لبرامج الحقوق والتربية والإعلام وبرامج الماجستير ما عدا المستنفذين للفصل الدراسي ربيع 2021 ||
عــاجــل : التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً

ثلاثة ضد الإرهاب !

كتب غسان فطوم :

الإصلاح ومكافحة الإرهاب وقطع دابره من أولى المطالب التي تنادى بها وطرحها الطلبة في الشارع السوري ، وهو بالتأكيد مطلب الجماهير على امتداد ساحة الوطن بعد أن بدأ الإرهاب يستهدف سورية دوراً ومكانة وتاريخاً ، سواء باستهداف خيرة الكفاءات العلمية و المنشآت الصناعية والإعلامية والمحاصيل الزراعية .. كل ذلك بأدوات مشيخات النفط وبعض الدول الإقليمية ، قتلوا البشر وحرقوا الشجر ودمروا الحجر ، ظناً منهم أنهم يستطيعون إرهاب الشعب السوري .

 لكن لم ولن يستطيعوا قتل إيماننا وإصرارنا على بناء سورية التي نريدها لكل السوريين ، سورية التي ستكون أنموذجاً يحتذى به في الإصلاح الذي خطى خطوات واثقة وبسرعة قياسية تعجز عنها تلك الدول التي تدعي الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان و مكافحة الإرهاب!! .

إرهاب مدعوم ومنظم يقوده فكر وهابي يلتقي مع الغرب على قاعدة ” من ليس معنا فهو عدونا “

آلاف القتلى والجرحى من المدنيين والعسكريين وخسائر بمليارات الدولارات لحقت بالاقتصاد السوري ، ومازال النزيف مستمراً !

من هنا يمكن الحديث عن أهمية القوانين الثلاثة الجديدة لمكافحة الإرهاب وداعميه / 19، 20، 21 / التي أصدرها بالأمس السيد الرئيس بشار الأسد  ، هذه القوانين جاءت في الوقت المناسب استجابة للمواطنين الذين يرون بمكافحة الإرهاب ضرورة وأولوية في المرحلة الراهنة ، تمادي العصابات الإرهابية وصل إلى حد لم يعد بالإمكان السكوت عنه ، وجوهرالقوانين انها تخص هؤلاء المتآمرين الذين يتعاملون مع مؤسسات الوطن بعقلية إرهابية  .. يدعون حب الوطن والحرص على سلامته ، وهم بكل أسف وفي مكان آخر يشجعون ويحرضون ويمولون العمليات الإرهابية !

وواضح للعيان أن الشارع السوري منذ بداية الأزمة دعا لاجتثاث وبتر الإرهابيين ، وها هو جيشنا الباسل يزلزل الأرض من تحت أقدامهم ويرديهم بين قتيل وجريح ومعتقل ، بدءاً من ريف دمشق وصولاً إلى دير الزور و مروراً بحمص وريفها وريف حلب وإدلب وريفها وفي كل مكان  .

بالمحتصر .. هذه القوانين جاءت لتحمي مؤسسات الدولة وإداراتها بفرض عقوبات شديدة تتناسب مع فعل الإرهاب الخطير البعيد عن قيم واخلاق المواطن السوري .

حماك الله يا سورية .. موعدنا لن يطول مع عودة الامن والامان .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :