الأخبار خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا || مرسوم جديد لخدمة جرحى الحرب ينظر في تفاقم الإصابة ||

ثلاثة ضد الإرهاب !

كتب غسان فطوم :

الإصلاح ومكافحة الإرهاب وقطع دابره من أولى المطالب التي تنادى بها وطرحها الطلبة في الشارع السوري ، وهو بالتأكيد مطلب الجماهير على امتداد ساحة الوطن بعد أن بدأ الإرهاب يستهدف سورية دوراً ومكانة وتاريخاً ، سواء باستهداف خيرة الكفاءات العلمية و المنشآت الصناعية والإعلامية والمحاصيل الزراعية .. كل ذلك بأدوات مشيخات النفط وبعض الدول الإقليمية ، قتلوا البشر وحرقوا الشجر ودمروا الحجر ، ظناً منهم أنهم يستطيعون إرهاب الشعب السوري .

 لكن لم ولن يستطيعوا قتل إيماننا وإصرارنا على بناء سورية التي نريدها لكل السوريين ، سورية التي ستكون أنموذجاً يحتذى به في الإصلاح الذي خطى خطوات واثقة وبسرعة قياسية تعجز عنها تلك الدول التي تدعي الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان و مكافحة الإرهاب!! .

إرهاب مدعوم ومنظم يقوده فكر وهابي يلتقي مع الغرب على قاعدة ” من ليس معنا فهو عدونا “

آلاف القتلى والجرحى من المدنيين والعسكريين وخسائر بمليارات الدولارات لحقت بالاقتصاد السوري ، ومازال النزيف مستمراً !

من هنا يمكن الحديث عن أهمية القوانين الثلاثة الجديدة لمكافحة الإرهاب وداعميه / 19، 20، 21 / التي أصدرها بالأمس السيد الرئيس بشار الأسد  ، هذه القوانين جاءت في الوقت المناسب استجابة للمواطنين الذين يرون بمكافحة الإرهاب ضرورة وأولوية في المرحلة الراهنة ، تمادي العصابات الإرهابية وصل إلى حد لم يعد بالإمكان السكوت عنه ، وجوهرالقوانين انها تخص هؤلاء المتآمرين الذين يتعاملون مع مؤسسات الوطن بعقلية إرهابية  .. يدعون حب الوطن والحرص على سلامته ، وهم بكل أسف وفي مكان آخر يشجعون ويحرضون ويمولون العمليات الإرهابية !

وواضح للعيان أن الشارع السوري منذ بداية الأزمة دعا لاجتثاث وبتر الإرهابيين ، وها هو جيشنا الباسل يزلزل الأرض من تحت أقدامهم ويرديهم بين قتيل وجريح ومعتقل ، بدءاً من ريف دمشق وصولاً إلى دير الزور و مروراً بحمص وريفها وريف حلب وإدلب وريفها وفي كل مكان  .

بالمحتصر .. هذه القوانين جاءت لتحمي مؤسسات الدولة وإداراتها بفرض عقوبات شديدة تتناسب مع فعل الإرهاب الخطير البعيد عن قيم واخلاق المواطن السوري .

حماك الله يا سورية .. موعدنا لن يطول مع عودة الامن والامان .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :