الأخبار مجلس جامعة طرطوس : || مدير المواساة الجامعي الوباء في حدوده الدنيا || جولة تفقدية لامتحانات كلية الٱداب والعلوم الانسانية الثانية في بلدة عريقة || جامعة تشرين تحدد موعد إجراء المقابلات للمتقدمين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية || التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً || تنويه هام || || لاتخفيض على زمن الجلسات الامتحانية والآداب سجلت ٢٢ ضبط غش || رئيس جامعة البعث: لا أستثناء لأي طالب من أي عقوبة || الجامعة الافتراضية تستكمل تحضيراتها لافتتاح مركز نموذجي للتعلم والتدريب المستمر في دمشق || استمرار قبول طلبات الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين لغاية الـ 19 من آب الجاري || جدل “كهربائي” في المدينة الجامعية.. المدير ينعم بالطاقة والطلبة يعانون مرارة التقنين! || بدء التسجيل للدورات التدريبية المؤهلة لمسابقة القبول في كلية الهندسة المعمارية بدمشق || فرع سلوفاكيا لاتحاد الطلبة : || جامعة دمشق تعلن عن بدء قبول طلبات تعادل شهادات الدراسة الثانوية غير السورية . || قرارات خاصة بمشفى الأسد الجامعي بدمشق: || الرئيس الأسد يكلف المهندس حسين عرنوس بتشكيل الحكومة || معاون وزير التعليم العالي : تحسن في تصنيف الجامعات السورية || مركز القياس والتقويم يفتح باب الاعتراض للطلاب الذين تقدموا إلى الامتحان الطبي الموحد || كلية التربية الثانية في السويداء تصدر نتائج 5 مقررات حتى الآن || أربع صيدليات عمالية جديدة داخل حرم جامعة دمشق ||
عــاجــل : التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً

إعتراف صريح وواضح !!

معروف عن وزيرالتربية الجديد الدكتور هزوان الوز شفافيته وصراحته المطلقة ، وهذا ما ظهرأول أمس بشكل واضح في إجتماعه مع الموجهين الأولين في الوزارة ، حيث اعترف بعضمة لسانه أن البعض من هؤلاء الموجهين تنقصه الأهلية وبعيد عن إخلاقيات المهنة !

هذه اللهجة في التعامل مع المفاصل الإدارية في الوزارات مطلوبة الآن ، فقد أثبتت التجارب أن الخلل في أداء مهام أية وزارة إنما يكمن بالأساس في مديرياتها على مبدأ المثل ” دود الخل منو وفيه ” وفي سياق متصل نشير إلى أن أول رسالة توجهنا بها للسيد وزير التعليم العالي عقب استلامه مهامهه كانت أن يبدأ بالإصلاح من تغيير وتبديل مفاصل العمل في مديريات الوزارة ، فبعضها تكلس وفكره تحجر ولم يعد قادراً على إعطاء الجديد بقدر ما يعرقل !

ما نود الإشارة إليه هنا هو أن التعاون والتنسيق بين وزارتي التعليم العالي والتربية بشكل حقيقي بات مطلوباً الآن فقد آن الأوان لمعالجة واقع العمل التربوي والتعليمي بدءاً من إعداد آلية جديدة لتأهيل الطالب ، مروراً بإعداد مناهج عصرية مطلوبة في سوق العمل ، وصولاً لضبط مخرجات العملية التعليمية حتى لا تكون عالة علة التنمية .

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :