الأخبار الكتاب الجامعي “الإلكتروني” بداية العام الدراسي القادم.. تركو: لجنة بالتنسيق مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية والهدف من الاجراء توفير مئات الملايين والحد من المتاجرة بالملخصات || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || الهيئة الطلابية لكلية الهندسة الميكانيكية بحلب تقيم معرض رسم || «المهارات الاسعافية في العمل الصيدلاني » ورشة عمل تنطلق الأحد في جامعة حماة || الهيئة الطلابية لكلية الطب البشري بحلب تقيم دوري دوري داخلي في كرة الطاولة || رحلة علمية لطلاب الهندسة الزراعية من حلب إلى عدة محافظات || انطلاق الدورة المتقدمة في الصحافة الالكترونية التي يقيمها اتحاد الطلبة || مشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية في يوم تكريم الوافد في رحاب كلية التربية بجامعة عين شمس || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة الماجستير للتعليم العام والموازي || 5160 متقدماً لامتحان الصيدلة الموحد || اختتام دورة قيادة الحاسب الٱلي التي يقيمها اتحاد الطلبة في السويداء || فتح باب القبول بدرجة الماجستير في جامعة الفرات || إعادة تصحيح مقررات في كلية الصيدلة بجامعة دمشق || لقاء طلابي للمستجدين في كلية الهندسة الزراعية بحلب || انطلاق أولى الجلسات الحوارية الشبابية بين الاتحاد الوطني لطلبة سورية والفريق الديني الشبابي وجمعية لبلادي || المؤتمرات السنوية مستمرة في جامعة الوادي الخاصة || فرع اتحاد الطلبة في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يعقد مؤتمره الأخير || الهيئة الطلابية في كلية هندسة الصناعات البترولية في الجامعة العربية الخاصة تعقد مؤتمرها السنوي || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الدولية الخاصة يستمر بعقد مؤتمرات الهيئات الطلابية || توقيع أول اتفاقية لمشروع ريادي بدعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب ||

بانتظار الوعد !!

كتب مدير التحرير:

يترقب البيت السوري بحذر صدور المعدلات الدنيا للقبول الجامعي المزمع الإعلان عنها في الأسبوع الثالث من هذا الشهر حسب تأكيدات وزارة التعليم العالي التي أعطت الطلبة جرعة أمل بأن المعدلات ستنخفض عدة درجات مقارنة بالعام الماضي وأن نسب القبول ستزيد 10%.

كل ذلك يبقى كلاماً غير مطمئناً إذا ما استعرضنا وعود الوزارة في الأعوام الماضية ، حيث كانت تعد ولا تفي !!.

هذه حقيقة لا يمكن لأحد أن ينكرها ، وبغض النظر عن كل شيء أنا شخصياً متفائلاً بتصريحات ووعود السيد وزير التعليم العالي  بزيادة الاستيعاب الجامعي بنسبة 10% ، ولكن هل هذا هو الحل لضبط معدلات القبول النارية ؟

بالتأكيد نحن أحوج إلى حلول طويلة الأمد .. وليس إلى أبر تخدير .. أعني اعتماد طرق وأساليب قبول أكثر عدالة ومصداقية تساعد الطالب على تحقيق رغبته ، فاليوم انكماش فرص القبول الجامعي يشكل هاجساً لكل طالب في ظل اعتماد مجموع الدرجات كمعيار أساسي ووحيد للقبول في أي اختصاص!. وبالرغم من كون هذا الأسلوب البدائي لا يوحي بالثقة والمصداقية، لا تزال وزارة التعليم العالي ماضية بالاعتماد عليه، وهو ما يؤكد عجزها عن إيجاد طرق قبول جديدة!.
على مدار العشر سنوات الماضية تابعت باهتمام ورشات العمل والندوات التي أقامتها وزارة التعليم العالي تحت عنوان ” تطوير طرق القبول الجامعي ” للأسف كلها باءت بالفشل ، وأجزم أن الطلبة لن ينسوا اعتماد طرق التثقيل في السنوات الماضية التي ضيعت أحلامهم وآمالهم ” وما حدا سأل ! ”
لا أعتقد أن حل مشكلة القبول الجامعي عملية معقدة أو عصية عن الحل، فعندما تتوفر الإرادة القوية والإدارة الناجحة التي تخطط وفق معطيات صحيحة لا خلبية، نستطيع أن نصل إلى ما نصبو إليه.. جوهر المشكلة، وحسب أصحاب الشأن، يكمن بمناهج ما قبل التعليم الجامعي باعتباره الرافد الأوحد للتعليم الجامعي، لكن بكل أسف مدارسنا لا توجه الطالب وتعلمه كيف يختار مهنة المستقبل، بل تتركه أسير رغبات أهله، ولذلك شجون لا مجال لذكرها الآن!.
بالمختصر المفيد: يجب أن يتم تعديل نظام قبول الطلاب، فمن الظلم أن تبقى الدرجة هي التي تتحكم برغبات الطالب، وهو ما يؤدي بالنتيجة إلى تردي مخرجات تعليمنا، ويعيق عملية بناء الرأسمال البشري.
كان الله في عون طلابنا !

للحديث بقية ….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات