الاتحاد الوطني لطلبة سورية 

بمبادرة ودعم من الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. توقيع اتفاقية تعاون وشراكة لتأمين أجهزة حواسيب محمولة لطلبة الجامعات


ضمن إطار نهجه التشاركي الداعم للحياة الجامعية في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة، وبحثه عن كل أدوات وسبل دعم العملية التعليمية والتي في أولوية مستلزماتها حصول الطالب الجامعي على جهاز حاسوب محمول باجراءات مبسطة وميسّرة.


تم اليوم في مبنى الاتحاد الوطني لطلبة سورية توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين الاتحاد وكل من الصندوق الوطني للتسليف الطلابي والمؤسسة العامة السورية للتأمين وشركة طلال أبو غزالة تضمن تسهيل حصول الطالب الجامعي على أجهزة الحاسب المحمول.


وفي تصريح صحفي قالت الزميلة الدكتورة دارين سليمان رئيسة الاتحاد الوطني لطلبة سورية: يأتي توقيع هذه الاتفاقية انطلاقاً من دور الاتحاد وتدخله الايجابي بتأمين المستلزمات والخدمات الطلابية المتنوعة والتي كان على رأسها تأمين أجهزة الحواسب المحمولة التي أصبحت حاجة ملحة للطلاب لمتابعة تحصيلهم العلمي، ومواجهة التحديات التي أعاقت تأمينها في السوق بسبب الحصار وغلاء أسعارها، الأمر الذي شكل دافع لاتحاد الطلبة لتأمين شراكات وتشبيك مع الصندوق الوطني للتسليف الطلابي المعني الأساسي في مسألة تأمين عدة منتجات وإقراضها للطلاب.


وتابعت الزميلة سليمان: يسعى الاتحاد اليوم من خلال التشبيك مع شركة طلال أبو غزالة التي وفرت أجهزت الحواسب المحمولة بسعر مقبول للطلبة، حيث توصلنا لاتفاقية نعلن من خلالها البدء بالإقراض بطريقة ميسّرة لا تشكل ضغط على الطلاب أو ذويهم دون فوائد أو كفيل حيث ستلعب المؤسسة العامة السورية للتأمين دور الكفيل للطالب.


بدوره مدير عام المؤسسة العامة السورية للتأمين الأستاذ أحمد ملحم قال أن الاتفاقية تأتي ضمن نهج المؤسسة وبعدها الاجتماعي لتوفير هذه الخدمة للطلاب، وبعد متابعة من الاتحاد وصلنا إلى تنفيذ هذه الاتفاقية لتخدم الطلاب من ناحية توفير الحواسب المحمولة بضمانة المؤسسة وكفالتها، أسوة بالاتفاقيات التي تم إبرامها سابقاً مع عدة مصارف.


مدير عام الصندوق الوطني للتسليف الطلابي الدكتور عمر سيدي أشار إلى أن هذا القرض سيكون بطريقة مختلفة حيث أن الصندوق كان سابقاً يقرض الطلاب من أمواله الخاصة، بينما هذه المرة تم تأمين التمويل من شركة طلال أبو غزالة بكفالة المؤسسة العامة السورية للتامين، حيث سيتم تأمين نوعين من الحواسب المحمولة أحدهما بمواصفات بسعر 5 ملايين و500 ألف ليرة سورية بدفعة مقدمة 700 ألف ليرة سورية والمتبقي على مدار 24 شهر بقسط قدره 200 ألف ليرة سورية.


والآخر بمواصفات عالية لكليات الهندسة والعمارة والمعلوماتية بسعر قدره 10 ملايين بدفعة أولى مليون ليرة، ويتبقى 9 ملايين تدفع على مدار 24 قسط بمقدار 375 ألف ليرة سورية تدفع شهرياً، على أن يسدد القسط لكلا الحالتين ضمن سنوات الدراسة.


من جانبه الأستاذ هيثم العجلاني المدير التنفيذي لشركة طلال أبو غزالة أكد أن الشراكة مع الاتحاد تتضمن تأمين النوعين من الأجهزة بأسعار مناسبة وجيدة بالنسبة للسوق، آملاً أن تلقى هذه المنتجات التي أمنتها الشركة الفائدة وتلبي الخدمة الطلابية وقد تم تجميعها لتكون مناسبة وملائمة للسوق السورية والطلاب المستفيدين من هذه الخدمة.